بدأت الإدارة المالية إنهاء الإجراءات المالية لصرف مقدمات عقود الثنائى حسين الشحات وياسر إبراهيم الوافدين الجديدين للفريق خلال اليومين المقبلين


طالبت إدارة النادى الأهلى عمرو جمال، مهاجم الفريق الأول، الملقب بـ «الغزال»، بإحضار عرض رسمى للرحيل من الفريق على سبيل الإعارة خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية، بعد صعوبة قيده فى قائمة الفريق الحالية.
وتحفّظ الأوروجويانى مارتن لاسارتى، المدير الفنى، على قيد اللاعب فى القائمة المحلية الجديدة، بسبب وجوده فى الشهور الستة الأخيرة ضمن قائمة الانتظار، وعدم مشاركته فى أى مباراة رسمية، ومن ثم يحتاج إلى وقت كبير للعودة للتألق واكتساب حساسية المباريات، فضلاً عن وجود الثلاثى مروان محسن، ووليد أزارو، وصلاح محسن.



فى سياق متصل، وجه مارتن لاسارتى تعليمات صارمة للجهاز الطبى بقيادة خالد محمود، لكيفية التعامل مع إصابات اللاعبين خلال الفترة المقبلة، حيث طلب المدير الفنى إطلاعه بشكل دورى منتظم على حالة جميع اللاعبين، وخاصة المصابين، ومعرفة كل كبيرة وصغيرة عنهم، بجانب وضع ملاحظات خاصة حول بعض اللاعبين الذين يتعرضون لإصابات متكررة فى الفترة الأخيرة.

رفض النيجيرى جونيور أجايى مسكنات مسئولى النادى الأهلى حول تأخر قيده فى القائمة المحلية أو الأفريقية خلال الفترة الأخيرة، وطلب حسم مصيره النهائى لمعرفة موقفه.
ووفقاً لمصدر داخل النادى، أكد أن المدير الفنى الأوروجويانى، رفض رفضاً شديداً قيد أى لاعب فى القائمة، سواء المحلية أو الأفريقية إلا بعد مشاهدته وتقييمه بالشكل الأمثل.
وأوضح المصدر أن لاسارتى قال لجهاز الكرة بالنادى: «لن يتم قيد أى لاعب دون رؤيتى له وتقييمه بالشكل الأمثل»، وهو ما تسبب فى تأخر قيد أكثر من لاعب، أبرزهم الثلاثى أجايى، ومؤمن زكريا، وصالح جمعة.
وعلى جانب آخر، بدأت الإدارة المالية إنهاء الإجراءات المالية لصرف مقدمات عقود الثنائى حسين الشحات وياسر إبراهيم الوافدين الجديدين للفريق خلال اليومين المقبلين، لضمان تركيز جميع اللاعبين فى الملعب فقط وعدم التفكير فى أى أمور أخرى.
ودع المالى ساليف كوليبالى، لاعب الفريق الأول بالنادى الأهلى، زملاءه اللاعبين، خلال الساعات الأخيرة، بعد إبلاغه رسمياً من إدارة النادى بالرحيل عقب مباراة الأمس.
وجمع المدافع المالى متعلقاته خلال الساعات الأخيرة، من غرفة ملابس الأهلى، حيث يفاضل المدافع الدولى بين عدة عروض من بعض أندية الدورى وأخرى خارجية.
Share To:

Post A Comment: