شهدت الجلسة الأولى لمحمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادى الأهلى مع الأوروجويانى مارتين لاسارتى، المدير الفنى الجديد للقلعة الحمراء، كواليس مثيرة جاء فى مقدمتها التأكيد من رئيس القلعة الحمراء على أهمية البطولات والألقاب خلال الفترة المقبلة، مشدداً للمدرب الجديد على أن الإدارة والجماهير لن تقبل هذا الموسم إلا بالفوز بالدورى الممتاز ودورى أبطال أفريقيا.
وحرص رئيس الأهلى على شرح الطبيعة الخاصة للنادى الأهلى والضغوط الكبيرة التى تحيط بمجلس الإدارة فى الفترة الأخيرة بسبب فشل المدير الفنى السابق باتريس كارتيرون فى التتويج بدورى أبطال أفريقيا وخسارة اللقب رغم النتائج الجيدة التى حققها فى البداية، مشدداً على أن الإدارة ترغب فى تطوير اللاعبين والفريق بجانب الفوز بالبطولات، خاصة أن هناك ثقة كبيرة فى إمكانيات المدير الفنى الجديد، ودراية كبيرة بالسيرة الذاتية له فى الأندية التى تولى تدريبها واللاعبين الذين أشرف عليهم وفى مقدمتهم جريزمان وسواريز.
كما شهدت جلسة الخطيب ولاسارتى اختلافاً حول قيمة الشرط الجزائى بعدما كان يرغب المدير الفنى فى إضافة 4 شهور من راتبه كشرط جزائى وهو ما رفضه رئيس الأهلى حتى وافق فى النهاية فى مقابل تكفل الأوروجويانى بقيمة راتب سباستيان مساعده الأجنبى وأليخاندرو مدرب الأحمال، وهو ما لاقى اتفاقاً وقبولاً من الطرفين، وحرص الخطيب على دعم المدير الفنى الجديد، مشدداً على أنه سيلقى دعماً كبيراً فى كل القرارات التى تصب فى مصلحة الفريق الأحمر الفترة المقبلة.


من ناحية أخرى، كشف مصدر بالأهلى كواليس الاستغناء عن ثنائى لجنة التعاقدات محمد فضل وهيثم عرابى، بالإضافة لحسام غالى منسق لجنة الكرة، وذلك بسبب رفض غالى وفضل العمل مع عرابى، وتفاقم الأزمة على مدار الأيام الماضية، موضحاً أن مجلس الإدارة رأى أنه من الأفضل الإطاحة بالثلاثى بسبب انقسام المجلس عليهم، وتجنباً لمزيد من الصدامات فى الفترة المقبلة حال استمروا فى العمل داخل القلعة الحمراء، موضحاً أنه تم استقدام أمير توفيق لتأدية دور مدير لجنة التعاقدات بالإضافة لمستشار اللجنة عدلى القيعى من أجل إنقاذ موسم انتقالات يناير وحسم الصفقات المطلوبة.
كما قبل مجلس الإدارة استقالة علاء ميهوب من رئاسة اللجنة الفنية بعد رفض تعيينه بالجهاز الفنى للفريق الأول، وتفضيله الرحيل من أجل العمل مدرباً الفترة المقبلة، حسبما صرح مؤخراً.


قرر محمود عبدالعاطى «دونجا» لاعب وسط فريق الزمالك الرحيل عن القلعة البيضاء خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة ورفض الاستمرار مع الفريق رغم وعود الإدارة له بالحصول على فرصة المشاركة والتحدث مع السويسرى كريستيان جروس المدير الفنى للفريق أكثر من مرة، حيث يمتلك اللاعب العديد من العروض الخارجية لكنه أجل البت فيها بسبب رغبته فى البقاء مع الزمالك والمشاركة، إلا أنه يرى أن الوضع بات صعباً وأكد لبعض زملائه فى الفريق أن الأمر بات لا يحتمل بالنسبة له ومن الصعب أن يكمل الموسم لنهايته على دكة البدلاء.
وتلقى اللاعب خلال الساعات القليلة الماضية عرضاً من المصرى البورسعيدى بعدما تولى إيهاب جلال القيادة الفنية للفريق البورسعيدى، وخاصة أنه مقتنع بقدراته، ولديه عرض آخر من مصر المقاصة ولم يحسم موقفه النهائى.
وفى ذات السياق، رفضت إدارة الكرة بنادى الزمالك من جديد رحيل محمود عبدالعزيز «زيزو» لاعب الوسط بعدما تلقى أكثر من عرض خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وآخرها عرض خليجى، إلا أن إدارة الكرة بالقلعة البيضاء أغلقت الملف نهائياً وتم عقد جلسة مع اللاعب لإبلاغه بذلك.
وعلى جانب آخر، يعود الزمالك إلى تدريباته الجماعية اليوم على ملعب النادى بميت عقبة استعداداً للقاء القطن التشادى يوم 23 من الشهر الحالى فى إياب دور الـ32 لبطولة الكونفيدرالية الأفريقية، بعدما فاز الأبيض فى مباراة الذهاب التى أقيمت على ملعب بتروسبورت بسبعة أهداف نظيفة، وقبل انطلاق مران اليوم سيجتمع «جروس» مع الجهاز المعاون له من أجل الاطلاع على تقارير تم إعدادها عن أكثر من لاعب، كما سيناقش معهم خطة الاستعداد لمباراة الإياب وبعدها سيلقى محاضرة فنية على اللاعبين لشرح أخطاء مباراة الذهاب لتفادى تكرارها فى المباراة المقبلة وتحذيرهم من الاستهتار بالفريق التشادى واللعب بجدية.
وعلى صعيد الصفقات،  أن الساعات القليلة الماضية شهدت أزمة بسبب السيد سالم ظهير أيسر وادى دجلة والمرشح للانضمام للقلعة البيضاء خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، حيث أبدى «جروس» تحفظه على اللاعب وأبلغ إدارة الكرة بأن مستواه يشابه الموجودين حالياً، وبجانب أن سنه كبيرة فى الوقت الذى يتمسك فيه مسئولو النادى بضم اللاعب لصعوبة الاعتماد على عبدالله جمعة فى مركز الظهير الأيسر كونه يظهر دون المستوى أحياناً، وظهر ذلك خلال مباراة الاتحاد السكندرى فى البطولة العربية على حد وصف إدارة الكرة بالنادى.
كما رحب المدير الفنى بعودة رزاق سيسيه مهاجم الفريق والمعار إلى الاتحاد السكندرى فى حالة عدم القدرة على ضم مهاجم أفريقى خلال الانتقالات المقبلة، وأكد أن «سيسيه» لاعب جيد، ولكنه فى المرتبة الثانية لديه بسبب أنه ليس مهاجماً صريحاً، حيث تجرى محاولات جديدة حالياً مع وكيل المغربى حميد أحداد من أجل إقناع اللاعب بالرحيل على سبيل الإعارة، وخاصة أنه يتمسك بالبيع النهائى فى حالة رحيله، وسيتم عقد جلسة معه خلال الفترة المقبلة لحسم مصيره النهائى سواء بالاستمرار أو الرحيل.


يلتقي فريقا العين الإماراتي وريفر بليت الأرجنتيني، في نصف نهائي كأس العالم للأندية، وستنطلق المباراة في السادسة والنصف مساء اليوم بتوقيت القاهرة.
وسيقود المصري حسين الشحات، تشكيل الزعيم الإماراتي المتوقع، ويعتمد زوران ماميتش المدير الفني لفريق العين على طريقة 4-5-1، ويتكون التشكيل المتوقع من:
حراسة المرمى : خالد عيسى
خط الدفاع : إسماعيل أحمد، محمد أحمد، أحمد برمان، تسوكاسا شيوتاني
خط الوسط : محمد فايز، بندر الأحبابي، حسين الشحات، ريان محمد، دومبيا
خط الهجوم : كايو
وسيتم نقل المباراة، التي تقام على ملعب هزاع بن زايد، عبر قناة «بي إن سبورتس HD1»، وسيتولى التعليق على المباراة المعلق سوار الذهب.
يُذكر أن العين تأهل إلى هذا الدور عقب تخطيه ويلينجتون النيوزيلندي بركلات الترجيح في الدور التمهيدي، ثم انتصر بثلاثية دون رد على الترجي التونسي في ربع النهائي، بينما يشارك ريفر بليت بعد فوزه بكأس ليبرتادوريس ويبدأ مشواره بمونديال الأندية انطلاقا من نصف النهائي، وسيدير المباراة تحكيميا الإيطالي جيانلوكا روكي.


تسود حالة من القلق داخل اتحاد الكرة، بسبب رفض الجهات الأمنية الموافقة على إقامة مباراة القمة بين الأهلى والزمالك، نهاية شهر يناير المقبل، فى ختام منافسات الدور الأول للدورى الممتاز، وهو ما يؤثر بالسلب على مواعيد جدول الدورى للبطولة، ويكثف مسئولو الجبلاية، من محاولاتهم لإقناع الأمن عن طريق اللواء ثروت سويلم المدير التنفيذى للاتحاد، بالموافقة على إقامة اللقاء قبل نهاية الشهر المقبل، وذلك بعد تقدم مصر بطلب لاستضافة كأس الأمم الأفريقية 2019.
ويترقب مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هانى أبوريدة، وصول لجان التفتيش التابعة للاتحاد الأفريقى لكرة القدم «كاف»، التى ستتفقد المنشآت الرياضية فى مصر، بعد التقدم بطلب لاستضافة كأس الأمم الأفريقية 2019 والدخول فى منافسة مع جنوب أفريقيا، على نيل شرف التنظيم.
ومن المقرر أن تقوم تلك اللجنة بجولة تفقدية داخل المنشآت للتأكد من توافر جميع الشروط الخاصة باستضافة كأس أمم أفريقيا، التى تتطلب توافر استاد رئيسى وملاعب تدريب وفنادق إقامة ومستشفيات ووسائل نقل، وهى نفس اللجان المقرر توجهها إلى جنوب أفريقيا للاطلاع على نفس الأمور، بعدما انحصرت المنافسة بين مصر وجنوب أفريقيا على نيل شرف تنظيم البطولة، وأسند مجلس الجبلاية مهمة الإشراف على جاهزية الملاعب خلال الفترة المقبلة لعضو المجلس أحمد مجاهد، حتى تكون الملاعب جاهزة قبل وصول لجان تفتيش الاتحاد الأفريقى، خاصة أن الإعلان عن الدولة المستضيفة للبطولة سيكون يوم 9 يناير المقبل.
من ناحية أخرى، يقود أحمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة، تكتلاً داخل مجلس الجبلاية، لرفض الضغوط التى تمارسها بعض الأندية خاصة الأهلى والزمالك وبيراميدز، على مجلس إدارة الاتحاد، لاعتبار لاعبى شمال أفريقيا محليين، حتى يتمكن الأهلى من قيد الثنائى التونسى على معلول والمغربى وليد أزارو كلاعبين مصريين، وهو نفس حال الفريق الأبيض من الثنائى التونسى حمدى النقاز وفرجانى ساسى والمغربى حميد أحداد.
وتحدث «شوبير» مع أعضاء الجبلاية حول ضرورة التكاتف لإغلاق الباب فى وجه القطبين، وأكد أن مثل هذا القرار يؤثر بالسلب على المنتخب، الذى يجد على سبيل المثال صعوبة فى اختيار مهاجم، نظراً لاعتماد معظم فرق الدورى الممتاز على مهاجمين أجانب وهو ما يصعب تطبيق هذا القرار، وكشف مصدر مسئول داخل اتحاد الكرة، أنه على الرغم من موقف «شوبير» وغالبية الأعضاء، إلا أن المجلس لم يحسم موقفه النهائى فى ملف لاعبى شمال أفريقيا، وأن الفترة الحالية تشهد دراسته بشكل كامل، قبل إصدار قرار رسمى بشأنه سواء بالموافقة عليه مع تقنينه أو رفضه وإغلاق الملف نهائياً.شوبير


بصفقات جديدة، لسد العجز في أكثر من مركز بناءً على تقرير السويسري «جروس»، المدير الفني للفريق، حيث تم الاستقرار بشكل رسمي على ضم صفقتين في مركز الظهير الأيسر، ومهاجم أجنبي، وضم مدافع في حالة التوصل لاتفاق على ضم مدافع جيد.

وعلم «الوطن سبورت»، أن المدير الفني للفريق أبلغ أمير مرتضى، المشرف العام على الكرة منذ أيام قليلة بعدة شروط لابد من توافرها، في أي لاعب سينضم للفريق، خلال الفترة المقبلة.
ويتمسك الخواجة بضم ظهير أيسر دولي صغير السن، يجيد اللعب الدفاعي والهجومي، ويشارك بشكل مستمر.
كما يرى أنه من الأفضل أن يتم ضم «لاعب» لديه شخصية قوية، ويتحمل الضغط الجماهيري، في ظل عدم قناعته بمستوى بهاء مجدي، وأحمد أبو الفتوح.
كما يرى «جروس»، أنه من الأفضل ضم لاعب على مستوى الظهير الأيمن للفريق التونسي حمدي النقاز، وهو مالم يتوافر في أي لاعب بالدوري المصري حاليًا.
وعلى صعيد المهاجم المنتظر ضمه، خلال ميركاتو الشتاء، طلب «جروس»، أن يكون أيضًا لاعبًا دوليًا، لا يتجاوز عمره الـ ٢٥ عامًا، وأن يكون أساسيًا، مع منتخب بلده، ويحرز أهداف.
ومن المنتظر أن يعقد مسئولو القلعة البيضاء جلسة خلال أيام مع المدير الفني، لحسم ملف الصفقات الجديدة، وعرض عليه أكثر من لاعب، كما سيتم مناقشة ملف الراحلين عن صفوف الفريق.


يخوض فريق الكرة الأول بالنادى الأهلى اختباراً جديداً أمام فريق النجوم فى السابعة مساءً ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة المؤجلة من الدورى الممتاز على ملعب السلام.
ويحاول الأهلى مواصلة نتائجه الجيدة فى الفترة الأخيرة بقيادة مديره الفنى المؤقت محمد يوسف، الذى يسعى لاتخاذ خطوة جديدة نحو مراكز المقدمة بعدما احتل المركز الثامن برصيد 20 نقطة جمعها من 10 مباريات خاضها حتى الآن، فاز فى 6 مباريات وتعادل فى 2 وخسر 2.

وركز محمد يوسف، المدير الفنى المؤقت للأهلى، على تحفيظ اللاعبين بعض الجمل الفنية خاصة للاعبى الهجوم لعلاج ظاهرة إهدار الفرص، التى وضحت بشدة فى اللقاء الأخير، إلى جانب التدريبات الاستشفائية المكثفة للاعبين الأساسيين، خوفاً من الإجهاد والإصابات وفقدان عناصر جديدة، حيث يستمر غياب كل من: صلاح محسن وسعد سمير وأحمد فتحي، بالإضافة لوليد سليمان وعلي معلول وشريف إكرامي.
وتحوم الشكوك حول إمكانية مشاركة «وليد أزارو»، رغم عودته للتدريبات الجماعية، وذلك بسبب التحذيرات الطبية من المغامرة به بعد الشفاء من الإصابة، حيث يدرس الجهاز الفنى الاستعانة به فى لقاء العودة أمام جيما الإثيوبى الجمعة المقبل، كما خرج من الحسابات شريف إكرامى حارس مرمى الفريق الأحمر، الذى اشتكى من بعض الآلام فى العضلة الضامة، ويخشى الجهاز الفنى من معاودة الآلام له فى لقاء النجوم، وخسارته لفترة طويلة، رغم تأكيد الجهاز الطبى أمس جاهزيته للمشاركة لذلك تم استبعاده.
واستقر محمد يوسف، المدير الفنى المؤقت، بنسبة كبيرة على إعادة أحمد علاء لمركز قلب الدفاع بجوار المالى ساليف كوليبالى، ومحمد هانى فى مركزه الطبيعى بالجبهة اليمنى، فيما يدرس الدفع بأحمد الشيخ فى الهجوم وهشام محمد فى وسط الملعب على حساب حسام عاشور، الذى اشتكى من التواء فى الكاحل، على مدار اليومين الماضيين وتم استبعاده من قائمة اللقاء.
ومن المتوقع أن يضم تشكيل الأهلى كلاً من«على لطفى»، وساليف كوليبالى وأحمد علاء وأيمن أشرف ومحمد هانى، وعمرو السولية وهشام محمد، وناصر ماهر، وأحمد الشيخ ومحمد شريف"مؤمن زكريا" ومروان محسن «أزارو».
وحذر مدرب الأهلى دفاع الأحمر من الهفوات الدفاعية، خاصة فى ظل امتلاك النجوم لعدد من اللاعبين الذين يتميزون بالسرعة والمهارة، وعلى رأسهم صلاح أمين، بالإضافة إلى محمد همام ومهاب ياسر وإسلام الفار.
ومن ناحية أخرى، تشهد مواجهة الأهلى والنجوم متابعة خاصة من المدرب الأوروجويانى مارتين لاسارتى الذى أعلن المارد الأحمر وصوله القاهرة، لإنهاء التفاوض معه من أجل تولى المسئولية وخلافة الفرنسى المقال باتريس كارتيرون فى الإدارة الفنية للأحمر.
ومن المقرر أن يوجد لاسارتى بملعب السلام، من أجل التعرف أكثر على لاعبى الأحمر، على أن يتولى المسئولية بشكل رسمى عقب مواجهة جيما الإثيوبى فى إياب دور الـ32 بدورى أبطال أفريقيا الجمعة المقبل.
وعلى الجانب الآخر، عقد أحمد سامى، جلسة مع لاعبى النجوم، وطالبهم بضرورة تحقيق نتيجة إيجابية أمام الأحمر، مثلما حدث أمام الزمالك فى الجولة الثانية من الدورى، وطالبهم باستغلال اندفاع الأهلى، والاعتماد على الكرات الطويلة لخطف هدف الفوز، عن طريق انطلاقات إسلام الفار وصلاح أمين، مع الاعتماد على خبرات محمود فتح الله فى خط الدفاع.