الفريق يختتم تدريباته فى إثيوبيا لمواجهة «جيما».. محاضرة فنية للاعبين مساء اليوم.. تحديد موقف «فتحى ومعلول».. وعروض مصرية أمام «كوليبالى»



يختتم الفريق الأول بالأهلي تدريباته اليوم السبت، على ملعب أديس أبابا، استعداداً لمواجهة فريق جيما الإثيوبى، فى إياب دور الـ32 من بطولة دورى أبطال أفريقيا، فى الثالثة عصر غدٍ الأحد. ووصلت بعثة الفريق أمس الجمعة، بعد رحلة طيران لمدة أربع ساعات، وكان فى استقبال البعثة فور وصولها وفد من السفارة المصرية بإثيوبيا، وتم إنهاء إجراءات الدخول فى نصف ساعة تقريباً، فى حين انتظر سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، وبرفقته سمير عدلى، المدير الإدارى، البعثة خارج المطار للاطمئنان على الحافلات التى أقلت اللاعبين والجهاز الفنى والوفد الإعلامى المرافق للفريق، توجهت بعدها البعثة إلى فندق الإقامة للخلود إلى الراحة، ثم خاض الفريق تدريباً خفيفاً على أحد الملاعب الفرعية.
ويطمئن محمد يوسف، المدير الفنى المؤقت للفريق، خلال تدريب الفريق اليوم، على جاهزية الـ19 لاعباً الذين سافروا مع بعثة الفريق إلى إثيوبيا، وتحديداً الثنائى أحمد فتحى وعلى معلول، وموقفهما من المشاركة بشكل أساسى فى مباراة الغد، لا سيما فى ظل الغيابات الكثيرة التى ضربت الفريق فى الفترة الأخيرة، ويحسم الجهاز الفنى الموقف النهائى للثنائى على ضوء تدريب اليوم وخطة المباراة.
ووضح من خلال تركيز اللاعبين فور الوصول وجود منافسة ساخنة بين الثلاثى أحمد حمودى وإسلام محارب وميدو جابر، وغيرهم من اللاعبين للدخول فى التشكيل الأساسى، على حساب الثنائى وليد سليمان الذى يغيب للإصابة، وأحمد الشيخ الذى يغيب بسبب عدم القيد الأفريقى، حيث شهدت الساعات الأخيرة مفاضلات داخل الجهاز الفنى حول البديل المناسب، ويعقد الجهاز الفنى محاضرة فنية بالفيديو مع لاعبى الفريق مساء اليوم السبت، للتعرف عن قرب على فريق جيما الإثيوبى، ونقاط الضعف داخل الفريق، والتى سيتم بناء الخطة عليها.
فى السياق نفسه، حرص مارتن لاسارتى، المدير الفنى الجديد للفريق، على الاطمئنان على لاعبى بعثة الفريق فى إثيوبيا، ومؤازرتهم ودعمهم قبل موقعة الأحد، لتخطى بطل إثيوبيا والتأهل لدور المجموعات الأفريقى، كخطوة أولى فى طريق استعادة اللقب الأفريقى الذى خسره الفريق فى العامين الأخيرين.
من جانب مختلف طلب «لاسارتى» من إدارة التعاقد بالنادى ضم مدافع متميز خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية لتدعيم الفريق، وأبلغ المدير الفنى الإدارة الحمراء، خلال الساعات الماضية، أنه بعد مشاهدة عدة مباريات للفريق فى الفترة الأخيرة، وضحت حاجته لمدافع قوى ومن العيار الثقيل، فى ظل رحيل المالى ساليف كوليبالى، وكثرة إصابات سعد سمير ورامى ربيعة، مشدداً على ضرورة إنهاء صفقة مدافع قوى لحل أزمة خط الدفاع.
فى سياق متصل، تلقى وكيل المالى ساليف كوليبالى، عدة اتصالات من بعض وكلاء اللاعبين لأندية مصرية، ترغب فى التعاقد مع المدافع المالى، بعد اقتراب رحيله عن القلعة الحمراء فى يناير المقبل، خاصة أنه سيكون لاعباً حراً، وذلك لمعرفة رأيه حول البقاء فى مصر، ولم يحسم المدافع المالى أمره النهائى، طالباً منحه فرصة للتفكير بشكل أكبر لاتخاذ القرار النهائى سواء بالبقاء فى مصر أو العودة إلى الدورى الأمريكى.
Share To:

Post A Comment: