واعترفت كارنيل، أنها تتعرض لسوء المعاملة بسبب عروضها من خلال التعليقات




لا يمكن أن ننكر أن تطبيقات التواصل الاجتماعى وفرت بيئة سهلة للاتصال بين مختلف دول العالم بكل سهولة، ولكن تبقى مثلها مثل أى اختراع جديد له إيجابيات وسلبيات، والتى يجب التنبيه عليها حتى لا يقع فيها المستخدمين.
"سناب شاب" من أبرز التطبيقات الخاصة بالتواصل، ولكنه يحمل بين طياته جانبا سلبيا كبيرا، وهو إمكانية بيع الفيديوهات الجنسية من خلاله، مقابل اشتراكات شهرية تتراوح بين 20 إلى 200 جنية إسترلينى، فى إطار مشاهدة هذه الفيديوهات.

777
"جودى كارنيل"، كشفت عن الجانب المظلم فى هذا التطبيق، وعللت إقبالها على المشاركة فى مثل هذه الفيديوهات بأنه يشبه بيع لوحات الفنانين، موضحة أنها تتقاضى حوالى 4 آلاف جنية إسترلينى شهريا، وفقا لموقع جريدة الـصن البريطانية.

وتزعم جودى كارنيل فى تبرير ما تقوم به، أن العمل بمثابة الغناء أو الذهاب إلى الحفلات أو الرسامين الذين يبعيون لوحاتهم فى المعارض، وأنها فقط ما تفعله هو بيع الصور والمقاطع الفيديو الجنسية وأنها ليست مراهقة، ولم تواعد الرجال من خلال عملها وفق تصريحاتها.
2 
واعترفت كارنيل، أنها تتعرض لسوء المعاملة بسبب عروضها من خلال التعليقات، حيث يدعوها الناس بالوقحة وشتائم آخرى مما يزعجها، وأنها عدة ما تحصل على رسائل بيها سباب كل ساعة إلى نصف ساعة فى اليوم، كما أنها تسوق خدمتها من الشبكات الاجتماعية الآخرى مثل فيس بوك وإنستجرام وتويتر، يبقى فى النهاية علينا التحذير من مثل هذه الأمور التى تتنشر بسهولة على العديد من التطبيقات المختلفة.
Share To:

Post A Comment: