رفضت لجنة الكرة بالنادى الأهلى عرضاً للتعاقد مع الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، لتدريب الفريق خلال الفترة الأخيرة

رفضت لجنة الكرة بالنادى الأهلى عرضاً للتعاقد مع الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، لتدريب الفريق خلال الفترة الأخيرة، بعدما تم عرضه من خلال بعض الوسطاء الموجودين فى الإمارات، أثناء البحث عن مدرب جديد لقيادة الفريق فى أعقاب قبول استقالة حسام البدرى، المدير الفنى للفريق.
و أن من أبرز أسباب الرفض عدم رغبة مسئولى الأهلى فى وجود أى خلافات مع اتحاد الكرة أو الجماهير المصرية فى حالة رحيل «كوبر» عن المنتخب، خصوصاً أن اتحاد الكرة يحاول التجديد للمدرب حالياً قبل السفر للمشاركة فى كأس العالم الشهر المقبل بروسيا، فضلاً عن القيمة المالية العالية التى تم تحديدها كراتب شهرى للمدرب الأرجنتينى. يأتى ذلك فى الوقت الذى بات الأرجنتينى الآخر رامون دياز هو الأقرب لقيادة الفريق.
من جهة أخرى، رفضت اللجنة اعتماد التقرير الفنى الذى سلمه حسام البدرى، المدير الفنى السابق للفريق، والذى كان قد استقال بعد الخسارة من كمبالا الأوغندى بهدفين نظيفين فى الجولة الثانية من دور المجموعات لدورى أبطال أفريقيا، وينتظر أن تحسم اللجنة مصير الإعارات، أمثال صالح جمعة وعمرو بركات المعارين إلى الفيصلى والشباب السعوديين على الترتيب، والذين كان البدرى قد استبعدهما من الحسابات.
وترى لجنة الكرة أن «بركات» على الأقل يستحق الحصول على فرصة كاملة بعدما رأت أنه تعرض للظلم وعدم الحصول على فرصة لإظهار إمكانياته فى الفترة التى وُجد فيها مع الفريق. وتمسكت لجنة الكرة فى الأهلى التى تضم محمود الخطيب رئيس النادى، وعبدالعزيز عبدالشافى «زيزو» وعلاء عبدالصادق، بتدعيم صفوف الفريق بصفقات جديدة، على الرغم من تألق البدلاء فى مباراة أمس الأول أمام المصرى، والتى كانت آخر المؤجلات فى الدورى.وتنوى اللجنة ضم 6 لاعبين جدد للفريق على الأقل، لتدعيم الصفوف فى جميع المراكز، كما تنوى الإطاحة بعدد كبير من اللاعبين أثبتوا من وجهة نظر اللجنة عدم صلاحيتهم لارتداء القميص الأحمر.
ومن ضمن اللاعبين المرشحين بقوة للرحيل عن الأهلى فى المرحلة المقبلة، الجنوب أفريقى باكامانى ماهلامبى «باكا» الذى كان قد انضم من بيدفيست الجنوب أفريقى، إلا أنه لم يقدم المستوى المأمول حتى الآن مع القلعة الحمراء، وسيكون فى طريقه للرحيل فى ظل رغبة اللجنة فى ضم لاعبين أجانب على مستوى عالٍ.
Share To:

Post A Comment: