الشكل عبارة عن تمثال يحاكى كأس العالم، لكنه فى الحقيقة شيشة، فكرة مبتكرة قرر يحيى غليون، صاحب أحد محال بيع الشيشة فى مصر


الشكل عبارة عن تمثال يحاكى كأس العالم، لكنه فى الحقيقة شيشة، فكرة مبتكرة قرر يحيى غليون، صاحب أحد محال بيع الشيشة فى مصر، وهو سورى الأصل، أن ينفذها لعلمه بعشق المصريين لكرة القدم وتزامناً مع مشاركة مصر فى بطولة كأس العالم المقامة فى روسيا. يعمل «غليون» فى المجال منذ أكثر من 10 سنوات، ولديه خبرة فى تحديد ما يريده الزبون المصرى، وهو ما يعمل على توفيره باستمرار، محاولاً نقل مهارة السوريين فى فن صناعة الشيشة إلى الأراضى المصرية بشكل مبتكر: «إحنا اللى علمنا المصريين 

شرب الشيشة بنكهات وأشكال جديدة». لاحظ «غليون» منذ اللحظات الأولى لوجوده بمصر عشق المصريين لكرة القدم وتجمعهم فى المقاهى وقت المباريات الخاصة بالمنتخب الوطنى، فحاول أن يضفى لمسة مختلفة على الهيكل الخارجى للشيشة لتنال إعجاب المصريين: «الشيشة دى إحنا صنعناها مخصوص فى الصين لكأس العالم وكنا مشرفين على تصنيعها فى كل خطواتها»، قام «غليون» باستبدال مكان وضع حجر 

الشيشة فبدلاً من تصنيعه من الفخار قام بصنعه من البيركس: «ده بيخلى الطعم مختلف جداً وحلو». وعن المذاق الخاص بشيشة كأس العالم فهو لا يختلف عن مذاق الشيشة العادية: «إحنا ركزنا أكثر على الشكل لكن الطعم هو هو بين المعسل والقص والسلوم»، مؤكداً أن الإقبال على هذا النوع من الشيشة من قبل الكافيهات كان كبيراً وفى مناطق مختلفة بين التجمع الخامس ومدينة نصر والمعادى والحسين: «أعتقد دى هتكون الموضة السنة دى». وعن البيع القطاعى فإن سعر الشيشة الواحدة يصل إلى 450 جنيهاً: «فى ناس كتير بتحب يبقى عندها شيشة فى بيتها وتشرب بمزاج».
Share To:

Post A Comment: