"الشيطان دخل بينهم" شاهد




 صور العروسيّن "القُصر" اللذين انتحرا، مساء السبت، قفزًا من الطابق الرابع، بسبب الخلافات التي دبت بينهما منذ فترة.

التحريات والتحقيقات التي جرت في الحادث الأليم، قالت إن الزوجين تزوجا عرفيًا بعلم أهلهما، بعدما ربطتهما قصة حب، ولكونهما أقل من 18 عامًا تزوجا عرفيا، وكان من المقرر أن يُعقد قرانهما بعد إتمامهما السن القانوني، لكن العروس اختارت الانتحار وتبعها زوجها.

كما كشفت التحريات أن العروس كانت دائمة الخلاف مع حماتها بعد زواجها، منذ شهر ونصف تقريبًا، وأن شهود العيان والجيران كانوا دائمًا يسمعون صوت شجار الأسرة، لكن أحدًا لم يتدخل.

وبدأت الواقعة، بنشوب مشاجرة بين الزوجة ووالدة زوجها، تطورت إلى تشابك بالأيدي، وتملك "الشيطان" منهم، فاتجهت العروس إلى المطبخ، واستلت سكينًا للدفاع عن نفسها، ومع الشد والجذب أصابت حماتها بجروح فى الرأس.

وأوضحت التحريات أن العروس أصيبت بحالة من الرعب عندما رأت الدماء تسيل من رأس حماتها، وخشيت على نفسها، فقررت القفز من شرفة الشقة بالطابق الرابع، وسقطت على الأرض جثة هامدة وسط بركة من الدماء، وبمجرد أن شاهد الزوج جثتها في الشارع لحقها بالقفز من نفس الشرفة.

وأوضحت التحريات أن الحادث وقع فى تمام الساعة 11 من مساء السبت، حيث قفزت الزوجة البالغة من العمر 15 سنة وارتطمت جثتها بسيارة كانت متوقفة، ولحق بها زوجها والذي يكبرها بعام واحد فقط.

وأوضح عدد من شهود العيان، أنهم شاهدوا العروسين، قبيل وفاتهما بساعات، حيث كانا عائدين للمنزل وتعالت أصواتهما بالضحك، ثم فوجئوا بانتحارهما، الساعة 11 مساءً.

الأجهزة الأمنية انتشرت في الشارع الذي شهد الحادث، وبدأت في البحث عن كاميرات مراقبة، توثق ما حدث، وتم التحفظ على كاميرا وتفريغ فيديو منها مدته 4 دقائق يرصد تفاصيل حادثة انتحار الزوجين.

وفرضت القوات كردونًا أمنيًا في محيط الحادث، وبدأت القوات في مناظرة الجثث، وتبين وجود تهشم في الرأس وكسر في الجمجمة وكدمات وسحجات فى مختلف أنحاء الجسد للعروسين، وأمرت النيابة بعرض الجثتين على الطب الشرعى لتشريحهما، لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث النهائية بشأن الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.