سكان العمارة يستغيثون.. ووليد: جارنا أصيب بالعدوى ونقلها لمخالطيه






تداولت صفحات التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشورا لشاب هدد فيه محافظ بورسعيد، ونواب المحافظة، بنقل عدوى فيروس كورونا إليهم بالعطس للفت نظرهم والتدخل لعلاج أسرته المصابة بالفيروس.
وقال "وليد.ن"، 29 سنة، يعمل بشركة للبترول، شقيق "سامح ن"، يعمل بميناء بورسعيد، الذي نشر بوست التهديد على صفحته على فيس بوك لـ"الوطن"، إنه يسكن مع والدته ووالده بمساكن الـ5 آلاف وحدة، وأصيب شقيقه الأكبر "أحمد"، 34 سنة، يعمل بأحد مصانع الملابس الجاهزة بالمنطقة الحرة للاستثمار ببورسعيد بفيروس كورونا فنقل العدوى إلى والده المسن، المريض بالضغط والسكر، ووالدته المسنة كذلك، وتم عزلهم منزليا.



وليد، أضاف "حاولنا مع بعض النواب والمسؤولين بالمحافظة عزلهم بعيدا عن الأسرة وإجراء تحليل للباقي فلم تتم الاستجابة، حيث يسكن أبي وأمي وأخي وزوجته وأبنائه الخمسة فى نفس الشقة، كما تعيش أيضا شقيقتي وزوجها وأبنائها معنا منذ شهور لتأخر تسليم شقتها بالإسكان الاجتماعي بمنطقة الحاسب الآلي".

وأضاف "اضطر أخي الأكبر أحمد أن ينفصل بزوجته وأبنائه وأخته وزوجها وأبنائها عن السكن مع أبي وأمي خوفا من المخالطة والعدوى وانتقل إلى شقة أخرى مع سامح أخى الأصغر بمساكن الحي الإماراتى وقمت برعاية أمي وأبي، ثم نقل أبي إلى مستشفى المبرة لتدهور حالته الصحية". 
وتابع "مرض أخي أحمد مرة أخرى وتم إجراء تحليل له فثبت إيجابية الإصابة بكورونا وباقى الأسرة معرضين للإصابة وهم تحت العزل المنزلى حتى تظهر الأعراض عليهم"، مستكملا "في هذه الفترة أصيب جارنا في الشقة بالفيروس وهو يمتلك ورشة فنية بالمنطقة بسبب مخالطته للأسرة لاعتياده زيارتنا، ونقل العدوى إلى العمال بالورشة بعد أن خالط كثير من السكان والمترددين على الورشة، وهو حاليا معزول منزليا بشقته بنفس العمارة بعد ثبوت إيجابية التحليل". 
وواصل "الضغط النفسي الذي تعرض له شقيقي سامح دفعه لكتابة بوست يهدد فيه بالعطس في وجه المسؤولين، وخوفا من الإصابة هو وأخته وأبنائهم بالفيروس". مطالبا بإغلاق المصانع بمنطقة الاستثمار التي أصيب بسببها شقيقه أحمد.
وأكد أن العزل المنزلي له أضراره حيث يسكن بالشقة الصغيرة أكثر من أسرة ولا يمكن فصل المصاب عن باقى أفراد الأسرة، مطالبا بنقل المصابين إلى الفنادق والمدينة الشبابية بالمحافظة. 
وفي سياق متصل، استغاث سكان العمارة من إحتمال إصابتهم بالفيروس نتيجة استهتار الأسرة فى التعامل، وطالبوا بعزل الأسرة بعيدا عن سكان العمارة بعد زيادة أعداد المصابين في المحافظة الصغيرة.
وأشاروا إلى أنه تم تعقيم العمارة مرتين فقط يوم وقفة عيد الفطر المبارك وبعدها بأيام بعد نداءات للحي بالتعقيم بعد ظهور الحالات الإيجابية بها.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.