«بنعامل الراكب بكل أدب واحترام»



منذ دخل إلى صالة المحطة، وهو يتابع بعينه أفراد الأمن الجدد، فالزى المختلف، والوقوف خلف ماكينات التذاكر لمسافة مترين، أمور لفتت انتباهه سريعاً، لكن محمد رضا، الذى حسب فى البداية أنهم يتبعون جهازاً أمنياً، أدرك أنهم أفراد أمن تابعون لشركة «فالكون» التى بدأت، صباح أمس، أول أيام عملها لتأمين بوابات تذاكر المترو.
يركب «محمد» المترو كل صباح، ويجدد كل 3 شهور اشتراكه ربع السنوى، ولم يقُم يوماً بالمرور من بوابات التذاكر إلا بوجود الكارت معه أو التذكرة، ومع رؤيته لأفراد الأمن الجدد داخل محطة شبرا الخيمة، تمنى أن يكون انضباط اليوم الأول مستمراً: «عرفت إنهم هيراقبوا على التذاكر». ويتمنى أن يكون هناك قضاء تام على ظاهرة «التزويغ» التى قد تكلف المترو خسائر كبيرة. يقف حسام مسعد، أحد أفراد «فالكون»، خلف الماكينات على مسافة مترين، يراقب الأشخاص وهم يدخلون من الماكينات، ويعيد من لا يملك تذكرة: «أنا كل شغلى أمنع اللى مش معاه تذكرة من الدخول، ولو دخل باوجّهه لناظر المحطة وبيدفع غرامة»، يحكى الشاب، بينما كانت إلى جواره هاجر محمد، الموجودة بالمحطة فى حال دخول أى سيدة بشكل مخالف: «باوصلها بنفسى للناظر، بكل أدب وذوق».

«محمد»: «بنعامل الراكب بكل أدب واحترام»
كان أحمد عبدالهادى، المتحدث باسم شركة مترو الأنفاق، قد صرح بأن عقد شركة «كوين سيرفيز» انتهى أمس الأول الجمعة، وتولت شركة «فالكون» العمل منذ أمس، لتأمينات بوابات الدخول والخروج وتسيير تلك العملية لمنع الزحام داخل المحطات. ويعتبر سعد شجيع، مسئول مفتشى الخط الثانى للمترو، أن كل الجهود تلك لن تكتمل إلا بوعى المواطن: «لازم يكون عارف إن التذكرة اللى بيقطعها هترجع له فى خدمة متميزة»، يحكى الرجل بينما كان يقف فى محطة الدقى للمتابعة والإشراف على العمل: «فيه من 3٫5 مليون لـ4 ملايين راكب يومياً للمترو، وخدمة كل دول لازم تكون على أكمل وجه». لكل محطة عدد من المشرفين وأفراد أمن، بحسب محمد إسماعيل، أحد العاملين بالشركة: «لو فيه حالة أمنية بنستدعى الشرطة، مشكلة فنية فيه فنيين بيحلوها، ومطالبين بمعاملة الراكب بكل أدب واحترام».
Share To:

Post A Comment: