حبس 9 متهمين بـ«المثلية» في الإسكندرية: النيابة تأمر بالتحفظ على هواتفهم



أمر المسشار محمود الغايش، المحامي العام لنيابات الدخيلة، الثلاثاء، بحبس 9 متهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات في واقعة ضبط أكبر شبكة لممارسة الفجور والشذوذ الجنسي بمنطقة الهانوفيل غرب الإسكندرية، بتهمتى ممارسة الفجور، والشذوذ الجنسي، والتحفظ على هواتف المتهمين وإرسالها إلى الجهات الفنية المختصة لتفريغها وإرفاق محتوياتها بتحقيقات القضية.

كان اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، تلقى إخطارًا من المقدم ياسر القطان، رئيس مباحث قسم شرطة الدخيلة، يفيد بتردد بعض الشباب بملامح وهيئة غريبة على إحدى الشقق بشارع الجمعية بمنطقة الهانوفيل دائرة القسم، وبإجراء التحريات تبين أن الشقة يتردد عليها راغبو الشذوذ الجنسي من الرجال.
وعلى الفور وجه مدير أمن الإسكندرية بسرعة تقنين الإجراءات نظرا لخطورة مثل هذا النشاط الإجرامي على الأمن العام وضبط المتهمين متلبسين.
وعقب تقنين الإجراءات توجهت قوة أمنية من ضباط قسم شرطة الدخيلة إلى موقع الشقة وتمت مداهمتها، وألقي القبض على المتهمين، وعثر بحوزتهم على كميات كبيرة من أدوات التجميل، والملابس النسائية الداخلية، وتم التحفظ على هواتف المتهمين وبفحصها عثر على كميات كبيرة من الصور المخلة لهم في أوضاع جنسية شاذة مرتدين الملابس النسائية.
وأحيل المتهمون إلى المستشار علاء فرج، رئيس نيابة الدخيلة، وعقب انتهاء التحقيقات أمر بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمتي ممارسة الفجور والشذوذ الجنسي، والتحفظ على هواتفهم المحمولة وإرسالها إلى الجهات الفنية المختصة لتفريغها وتحريز الصور الموجودة عليها وإرفاقها بالقضية.
Share To:

Post A Comment: