تزوج رجل حامل وُلِد أنثى واعتبر نفسه ذكرا، تزوج من حبيبته التى وُلِدت ذكرا واعتبرت نفسها أنثى، للمرة الأولى التى يوقع فيها عريس حامل عقد قرانه.
وقد أصبحت الأرجنتين عام 2010 أول بلد فى أمريكا اللاتينية يسمح بزواج أحادى الجنس(المثليين)، وتبنت حكومة الأرجنتين بعد عامين قانونا يسمح للأشخاص المتحولين جنسيا بالحصول على بطاقة شخصية تثبت الجنس الذين يرغبون فيه.
وقد تعارفت كارن بروسيلاريو البالغة من العمر 28 عاما على زوجها القادم أليكسيس تابوردا البالغ من العمر 26 عاما فى بيونس آيرس، حيث يعتبر كلاهما ناشطان يدافعان عن حقوق المتحولين جنسيا ومبدلى الجنس، ثم تحول التعارف إلى الزواج الذى احتفل به فى مدينة فيكتوريا بشمال شرق البلاد.
ويتميز هذا الزواج بأن أحد الزوجين لم يجر عملية جراحية لتغيير الجنس، رغم أن كلا منهما يعتبر نفسه منتميا إلى جنس آخر، أو بالأحرى فإن العريس المولود كأنثى احتفظ بقدرته على الإنجاب، واستعان بها حين قرر الزواج ليكون وقت الزواج قد بلغ الأسبوع السادس والثلاثين لحمله.
ويقول العريس الجديد وفق "روسيا اليوم"، إنه لا يشعر بغريزة الأمومة، رغم أن موعد الإنجاب يقترب بسرعة، ويفترض أن يرى مولوده النور فى 22 ديسمبر.
قرر الأطباء إجراء عملية قيصرية للولادة، وقد عرف جنس المولود القادم، وهى بنت يريد أن يسميها الأبوان جينيزيس أنجيلينا، ويريد الزوجان أن يقيما حفلا كنسيا لزواجهما، وكانا قد بعثا برسالة إلى بابا الفاتيكان فرانسيس، حيث طلبا منه السماح بذلك لكن الرد لم يرد بعد.
ويعتبر أليكسيس أول رجل حامل فى الأرجنتين، ولكنه ليس الأول فى العالم، حيث أنجب فى مارس الماضى مولودا سليما شخص ألمانى مسجل رسميا كرجل وظل محتفظا بقدرة على الإنجاب .
Share To:

Post A Comment: