أصيب المدعوون إلى حفل زفاف عروسين أمريكيين، بالذعر والهلع، عندما شاهدوا رأسيهما مفصولين عن جسديهما وتغطيهما الدماء، ليتضح فيما بعد أنها مجرد فكرة طريفة لكعكة الزفاف استخدمت فيها نموذجين لرأسي العروسين.

وذكرت صحيفة (دايلي ميل) البريطانية، أن نتالي سايدسيرف (28 عامًا)، والتي تعمل مصممة لكعكات الزفاف، أمضت أكثر من 40 ساعة لإتمام كعكة زفافها، وبذلت جهدًا كبيرًا، ليبدو الرأسان مشابهان إلى حد كبير للواقع، بحسب ما ذكر موقع 24 الإماراتي.

وخرجت نتالي بالفكرة، بعد أن كانت تشاهد مع خطيبها دايفيد سايدسيرف، فيلم رعب استوحت منه هذا التصميم الفريد لكعكة الزفاف.

وعرضت الكعكة في حفل زفاف العروسين، في مدينة أوستين ألامو بولاية تكساس الأمريكية، الشهيرة بأفلام الرعب، ووجد المدعوون صعوبة في تقبل فكرة تناول قطعة منها.

ورغم مظهرها المثير للاشمئزاز والرعب، كان طعم الكعكة مميزًا، حيث امتلأت من الداخل بطبقات إسنفجية من الحلويات المغطاة بالشيوكولاتة.

ولقيت الكعكة ردود أفعال متباينة من الحضور، ومن الذين شاهدوا صورها على الإنترنت، حيث اعتبر أحدهم أنها غير قابلة للأكل، في حين تمنى آخر أن لا يكون هناك أطفال بين المدعوين في حفل الزفاف.
Share To:

Post A Comment: