كشف نادي "بيراميدز" عن اقترابه من الإعلان رسميًا عن حسم أحدث صفقاته خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، والتي وصفها بانها ستكون الأضخم في الشرق الأوسط. الحساب الرسمي لنادي بيراميدز "الأسيوطي سبورت" سابقًا، عبر موقع "تويتر"، كتب في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة: "نادينا بصدد صفقة ستكون من أهم الصفقات في مصر والشرق الأوسط خلال الأيام 

القادمة.. ترقبونا". وتمكن بيراميدز خلال الأسابيع القليلة الماضية، من إبرام عدد كبير من الصفقات ذات العيار الثقيل، كان آخرها رباعي الزمالك، علي جبر، وأحمد الشناوي، وأحمد توفيق، ومصطفى فتحي، بقيمة مالية بلغت نحو 123 مليون جنيه. وتعاقد "بيراميدز" مع عدد من اللاعبين الأجانب، لدعم صفوفه في الموسم الجديد، من بينهم رباعي برازيلي، مقابل 261 مليون جنيه، 

والسوري عمر ميداني، والفلسطيني داني شاهين. ومن اللاعبين المصريين، ضم بيراميدز، محمد مجدي أفشة من إنبي، وعبد الله بكري ورجب بكار والمهدي سليمان من سموحة، ومحمد فاروق وعبد العزيز الشاعر زيزو من المقاولون العرب، ومحمد حمدي من المصري، ومحمد عبد الفتاح تاحا من بتروجيت، وأحمد خالد من طنطا، وناصر منسي من الداخلية، واحمد شوشة من المريخ 

البورسعيدي، بالإضافة إلى عمر جابر قادمًا من نادي لوس أنجلوس جالاكسي. تجدر الإشارة إلى أن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية، قد كشف في تصريحات هاتفية، عن وصول نادي بيراميدز للقيمة الأعلى من حيث عائد الرعاية، متفوقًا على جميع الأندية في منطقة الشرق الأوسط، بقيمة مالية تصل لنحو 400 مليون جنيه في هذا الموسم.

أشعلت الفنانة سما المصري، مواقع التواصل بجلسة تصوير جديدة في الساحل الشمالي، وظهرت فيه بإطلالة صيفية أنيقة في "نيولوك" بفستان أسود قصير.

ونشرت "المصري" الصور، عبر صفحتها الشخصية بموقع الصور العالمي "إنستجرام" وظهرت خلالها بإطلالة جريئة بفستان أسود مثير، أظهر قوامها الممشوق، وأثنى عليها المتابعين. 

وكانت سما المصري، قد نشرت مجموعة من الصور الجريئة بالمايوه، وأعلنت أنها تستعد لتقديم فيلم جديد يحمل اسم "لعنة المايوه".

سما المصري تشعل مواقع التواصل بإطلالة صيفية "مثيرة" (صور)
سما المصري تشعل مواقع التواصل بإطلالة صيفية "مثيرة" (صور)
سما المصري تشعل مواقع التواصل بإطلالة صيفية "مثيرة" (صور)
سما المصري تشعل مواقع التواصل بإطلالة صيفية "مثيرة" (صور)
سما المصري تشعل مواقع التواصل بإطلالة صيفية "مثيرة" (صور)
سما المصري تشعل مواقع التواصل بإطلالة صيفية "مثيرة" (صور)


أثارت صورة للواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية الأسبق، جدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة وأنه يوجد إلى الآن من يظن أن اللواء عمر سليمان ما زال على قيد الحياة.

 وكانت الصورة المتداوله تشبهه إلى حد كبير، وقالت إحدى الصفحات التي روجت لذلك أنها صورته في أحد مقاهي أوروبا، وبعدها قامت صفحة أخرى تدعى “منصة التحقيق” لتؤكد أنه تواصلت مع بعض الأصدقاء والذين أكدوا أن الصورة بالفعل للواء عمر سليمان وليست لأحد يشبهه ولكن هذه الصورة تعود إلى عام 2011 قبل وفاته.

 تولى رئاسة أهم جهاز مصري وهو جهاز المخابرات العامة أثناء حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، وخلال أحداث 25 يناير 2011 ولامتصاص غضب المتظاهرين قام مبارك بتعيينه نائباً لرئيس الجمهورية، وكان سليمان هو الذي أذاع خبر تنحي مبارك عن الحكم، وبعد قيام المجلس العسكري بفتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية كان رئيس جهاز المخابرات العامة هو أحد المرشحين في الانتخابات الرئاسية 2012.

ولم يوفق اللواء عمر سليمان في الانتخابات الرئاسية وذلك بعد قيام اللجنة العليا للانتخابات برفض ترشحه واستبعاده لعدم استكمال التوكيلات اللازمة، وفي مثل هذا اليوم في التاسع عشر من شهر يوليو عام 2012 توفي سليمان في أمريكا على إثر إصابته بأزمة صحية ألمت به.



نفى مركز معلومات مجلس الوزراء صحة إقرار زيادة جديدة بأسعار فواتير الكهرباء، وذلك حسبما أفادت فضائية "إكسترا نيوز" في نبأ عاجل لها، قبل قليل.


أعلن الدكتور مصطفى الوزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، فتح «تابوت الإسكندرية»، لافتًا إلى أنَّ ما تردد - عن عودة التابوت للإسكندر الأكبر وحمله لعنة - غير صحيح وهو فقير جدًا وضعيف وليس به لعنة.
وأضاف الوزيري في تصريحات لوسائل الإعلام من موقع العمل، أنَّ التابوت عبارة عن مدفن عائلي يحمل 3 بقايا مومياوات وهياكل عظيمة.
وأكد أنَّ مياه الحمراء هي مياه صرف صحي اختلطت بالمومياوات بسبب وجود ثقب صغير في التابوت.


وصلت طرومبات شفط مياه إلى موقع تابوت الإسكندرية الأثري في منطقة سيدي جابر بشرق الإسكندرية.
وعلمت «الوطن» أنَّ التابوت مليء بالمياه وجار العمل على شفطها من خلال الطرومبات.
وأخذت اللجنة المشكلة من وزارة الآثار عيّنة من المياه التي ظهرت بلون أحمر من أجل تحليلها.



معاناة أسرة المريض لا تقل عن معاناة المريض نفسه، وغالبًا ما يتمنى الآباء والأمهات أن تنتقل الآلام من أجساد أبنائهم حتى يستريحوا من عذاب مشاهدة ذويهم وهم يصارعون المرض، تلك الكلمات تشرح موقف مدير مستشفى خاص في المنيا عندما حاول تخفيف معاناة ابنته "بسنت. ف" من السمنة المفرطة وشدة الألم التي كانت تعانيها.
"تدبيس المعدة" كان آخر قرار اتخذه الأب بعد استشارات طبية واسعة جمعها من زملائه، أسرع الأب في استعجال تلك الجراحة في محاولة منه لتخليص ابنته التي تبلغ من العمر 16 عاما، من شدة الألم الذي كان يتجرع مرارته هو الآخر، لكنه لم يكن يدري أن محاولته تلك ستكون سببًا في وفاتها بعد ساعات من إجراء الجراحة.
حزم الأب حقائبه وغادر محافظة المنيا إلى القاهرة بصحبة ابنته الطالبة في الصف الثاني الثانوي إلى القاهرة لخضوعها لجراحة تدبيس معدة داخل مستشفى خاص في مصر الجديدة، وعقب خروج الطالبة من غرفة الرعاية المركزة ساءت حالتها الصحية وتعرضت لمضاعفات سيئة لفظت على أثرها أنفاسها الأخيرة، وأصيب الأب بصدمة دفعته لاتهام الطبيب الذي أجرى الجراحة ويدعى "خالد. م" وطبيب التخدير بالإهمال، وحرر محضرًا في قسم شرطة مصر الجديدة .
وفي محضر الشرطة شرح والد الفتاة تفاصيل الواقعة قائلًا إنه أجرى العملية منذ 3 أيام في مستشفى شهير بالعباسية وعقب إجراء العملية بأسبوع تدهورت حالة ابنته يومًا بعد يوم فتوجه إلى الطبيب الذي أجرى لابنته العملية وطلب منه ضرورة إجراء أشعة بالصبغة لابنته فتوجه إلى معمل أشعة وتحاليل بمنطقة مصر الجديدة لإجراء الفحوصات فى المعمل وأثناء إجراء الأشعة لابنته توفيت داخل معمل التحاليل قبل أن تخرج من غرفة الآشعة.
وقررت النيابة برئاسة المستشار أحمد يوسف بتشريح جثمان الضحية لبيان سبب الوفاة وموافاة النيابة بنتائج التشريح وكلفت المباحث برئاسة المقدم محمد فياض رئيس مباحث مصر الجديدة، بإعداد تحرياتها في الواقعة، واستدعت النيابة الطبيبن ووالد الفتاة لسماع أقوالهم.
وكانت النيابة استدعت الأطباء المتهمين قبل أن تخلي سبيلهم بضمان وظائفهم.


كشف الدكتور نبيل عبدالمقصود، مدير مركز علاج السموم بمستشفى قصر العيني الفرنساوي، تفاصيل تلقي الساحر التركي الشهير ذو الأصول الإيرانية عارف غفور العلاج في مصر. 
وقال عبدالمقصود، خلال مداخلة ببرنامج "العاشرة مساء"، المُذاع عبر فضائية "دريم"، إن ثعبان كوبرا لدغ غفور، موضحًا أن حالته الصحية تدهورت، حيث تم نقله من تركيا في طائرة خاصة ووصل إلى السفارة التركية المصرية، ومنها إلى مركز السموم بمستشفى القصر العين الفرنساوي. 
وأضاف مدير مركز علاج السموم بمستشفى قصر العيني الفرنساوي، إن بعض الصحف التركية قالت إنه سيصاب بشلل نصفي إذا ما نجى من الموت بعد تعرضه للدغة ثعبان.
وتابع: "في 48 ساعة هيخرج ماشي على رجليه، بعد أن نقضي على الآثار الجانبية للحالة". 
وأردف: "مصر ما زالت قبلة الطب، وسيعود الساحر إلى حالته التي كان عليها قبل لدغة الثعبان".