Top News





إن الأسماك المستوردة أمنة وغير فاسدة لافتا إلى أن عملية الاستيراد تخضع لرقابة مزدوجة في بلد المنشأ وفور ووصول الرسائل الى الموانئ المصرية والتي من شانها تقليل مخاطر أي منتجات غير صالحة للاستهلاك الأدمي. وأكد أن الأسماك المستوردة تخضع لمعاينة من قبل 3 جهات هي وزارة الزراعة والمستورد والمورد للتأكد من مطابقة الاوراق والفحوص المعملية للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية. وأشار إلى أن مصر تستورد أسماك" البيلا جيك" وتتضمن أسماك الهورس "الماكريل والهارنج" وأسماك "الهارنج" معروف "بالرنجة" حيث تستورد مصر منها كميات تصل إلى 80 ألف طن تستهلكه الأسواق خلال شم النسيم والأسبوع الأخير من شهر شعبان بقيمة مالية تقدر بنحو 80 مليون دولار. وأرجع "صقر" ارتفاع سعر الأسماك المستوردة هذا العام بسبب ارتفاع الدولار وتخفيض حصة كل دولة من الصيد للسماح للسمك الصغير بالنمو أكثر والحفاظ على الثروة السمكية المحلية في بلاد النرويج وإسبانيا والاتحاد والأوروبي وأمريكا كذلك بالإضافة إلى طول مدة عمل التحويلات خارجية تصل إلى 15 يوم من يوم إرسال التحويل إلى أخذ موافقة البنك إلى إرسال التحويل للإدارة العليا للتصديق، موضحًا أن ذلك يؤثر بالسلب على ما تستورده مصر، مما يعرض المستوردين الى الغاء اتفاقات أو تأخر مستندات الشحن. ومن جهتها طالبت شعبة الأسماك بغرفة القاهرة التجارية، الحكومة بسرعة التدخل ؛لضبط أسعار الأسماك التي بدأت أسعارها في الانفلات وبعضها ارتفع بنسبة 100% ؛بسبب نقص الإنتاج وزيادة الجمارك والحد من الاستيراد فضلا عن فتح باب التصدير للبلطي والبوري لحل أزمة الدولار.




قال عمرو المنير نائب وزير المالية للسياسات الضريبية، إنه لا استثناء لأحد من ضريبة القيمة المضافة، مضيفا: "الضريبة ليست عقوبة بل هي شرف وعدم سداد الضريبة في كل العالم ضريبة مخلة بالشرف". وتابع: "كل الفنانين في العالم خاضعين لضريبة القيمة المضافة واقترحنا على نقيب الممثلين عمل برتوكول.. ونتفهم طبيعة الفنانيين وليس لدينا مانع أن تحصل ضريبة القيمة المضافة على الفنانين من شركات الإنتاج ولكن على نقيب الممثلين أن يخاطب الشركات كما عرضنا وضع ممثل من وزارة المالية بنقابة المهن التمثلية لمساعدة الفنانيين في عمل الإقرارات الضريبية". وأضاف خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة، بحضور أشرف زكي ورئاسة الدكتور حسين عيسى، اليوم، أن هدف المالية أن يدفع كل مواطن نصيبه العادل من الضريبة.




يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، إلى المملكة الأردنية الهاشمية للمشاركة في الدورة العادية الثامنة والعشرين للقمة العربية المقرر عقدها غدا في البحر الميت بالأردن. وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن مشاركة الرئيس في القمة العربية تأتي في إطار مواصلة جهود مصر في تعزيز العمل العربي المشترك، بما يساهم في حماية الأمن القومي العربي والتغلب على التحديات الراهنة التي تُواجهه نتيجة الوضع الإقليمي المتأزم، مشيرا إلى أن برنامج الرئيس خلال مشاركته في أعمال القمة يتضمن عقد لقاءات ثنائية مع عددٍ من الملوك والرؤساء العرب المشاركين بالقمة. وأضاف يوسف أن جدول أعمال القمة العربية المقبلة يتضمن التباحث حول التطورات المتعلقة بعدد من القضايا العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية ومستجدات الأوضاع في الأراضي العربية المحتلة، فضلا عن مناقشة التطورات الخاصة بالأزمات في سوريا وليبيا واليمن والصومال، بالإضافة إلى دعم عملية السلام والتنمية في السودان. ومن المنتظر أيضا أن تتطرق القمة إلى سبل تفعيل العمل العربي المشترك على صعيد مكافحة الإرهاب والتطرف، إلى جانب التعاون في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، ومن المقرر أن يصدر عن القمة إعلان عمّان الذي سيتضمن رؤية القادة العرب لآفاق وسبل تعزيز التعاون المشترك خلال المرحلة المقبلة.

Back when you were young do you remember all of the things you used to do in order to try and stay up past your normal bedtime? Many of us have fond memories of those nights when our mom or dad would tell us that it was time to head to bed. We’d throw a tantrum and cry about how we wanted to stay up longer. Some of us would run around all wild and crazy, while others dug in and took a more lazy approach to getting what they wanted by simply refusing to budge. If our parents wanted us to go to our rooms and sleep, they’d have to fight us every step of the way and make us!
Those were the days and now many of us are reliving them with our own kids and fur babies. Just like young children have set bedtimes, so do many of our pets, especially dogs. Oftentimes they do best when they eat, go potty or on walks, and wake up at similar times, and the same goes for having a scheduled bedtime.
However, just like little kids fight against having to go to bed, so do dogs! This video of a Bull Mastiff resisting his owner’s attempts to make him get to bed is the perfect example of how stubborn they can be. The clip starts off with the dog’s owner telling him that it’s time for bed, but instead of being a good boy and heading off to his kennel, the Mastiff remains firmly planted on the floor and rolls over onto his side. Apparently the dog has done this before because the man seems to know that he won’t be moving anytime soon. Dad then begins to lug the dog over to his bed and so the battle begins!
The Mastiff knows what he’s doing and uses his dead weight to his advantage. He forces his owner to scoot him along on the rug over towards his kennel and he sure isn’t helping his dad any! As the man drags the big puppy’s body along the dog then decides to get more comfortable, and make the man’s job harder, by rolling over onto his back. With his paws up in the air hanging limply above his chest he looks adorable and you can’t help but laugh at the big goof!
After expending a lot of effort and energy the man finally gets the dog up on all four legs. This doesn’t help him any though because even though the dog is just inches away from his kenned, he decides to walk in the opposite direction away from it! With his tail tucked meekly in-between his hind legs he looks so guilty trying to make a last ditch escape attempt and his owner quickly manages to stop him before he gets too far.
It’s adorable and by the end of it all the dog’s poor dad is out of breath and winded by the whole episode. Trying to maneuver his stubborn dog’s dead weight into the kennel exhausted him and it just goes to show how determined (and heavy) his dog was at avoiding going to bed. Next time the man should do them both a favor and use treats to tempt and lure the dog into his kennel. That way the Mastiff will learn positive reinforcement from it and soon he may even learn to like going to bed. In the meantime, his owner can get in a workout and tire himself out before his own bedtime by dragging the dog around!
Please SHARE This With Family and Friends Who Need a Smile Today :)




Thirty seven years ago a 16 year-old boy named Jadav “Molai” Payeng planted a couple dozen bamboo seedlings in the ground o his home island of Majuli, in Assam, India. The world’s largest river island, Majuli was essentially a huge sandbar covered in wetlands that was eroding fast. With each passing year the surrounding river ate away at its banks and it was shrinking quickly in size.
Jadav had originally been motivated to plant the bamboo trees there after he had come across a bunch of snakes that had died from excessive heat exposure. Heavy flooding had stranded them on the tree-less sandbar and so he decided to plant the seedlings in hopes of providing a little shade for those who might need it. Soon afterwards he started working for a division of the social forestry program and over the next five years he planted more trees on the island as part of a government reforestation project. When that came to an end in 1984 all of the forestry workers left, everyone that is except for Jadav.
He chose to stay behind and spent the the rest of his life planting trees on the island. From that day back in 1979 all the way up and through now, he’d head out into nature and plant new ones. His drive was relentless and soon there was a thriving jungle on the island. In fact he planted so many trees, over 550 hectares of them, that the resulting Molai forest was even named after him!
Today the forest is larger than Manhattan’s Central Park and many rare species of animals and birds have returned. Endangered Bengal tigers, Indian rhinoceros, apes, birds, deer, a species of vulture not seen on the island in over 40 years, and 110+ elephants live there. Erosion has also slowed significantly because the tree roots help to fortify the island against the river and the annual floods that it brings.
In the end there is a wise lesson that can be learned from his endeavors. If you simply give a little each day, and dedicate your time and effort to a worthy cause, it will all come back to you ten-fold in both obvious and mysterious ways. So check out the video to see Mr. Payeng in action and catch a glimpse of his forest and please help spread his inspirational story and pass it on to your friends and family, they’ll love it!
Please SHARE This With Family and Friends :)




تفقدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، اليوم الاثنين 27 مارس 2017م، منطقة الصف الاستثمارية، بحضور منى زوبع، نائب الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار، والنائب سعد الجمال، عضو مجلس النواب.
واستمعت الوزيرة، إلى شرح من منى زوبع، حول طبيعة منطقة الصف الاستثمارية لانشطة المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مجال صناعة الحراريات وصناعات اخرى متنوعة بالاضافة إلى الخدمات التجارية المكملة.
ووجهت الوزيرة، بضرورة سرعة اعداد كراسة الشروط لطرح الأرض على المطورين فى مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة للصناعات الحرارية، لتحقيق اكبر استفادة من منطقة الصف الاستثمارية، وزيادة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مما يؤدى إلى توفير فرص العمل للشباب والمرأة فى المنطقة.
وأوضحت الوزيرة، أنه يتم التنسيق مع كافة الوزارات الاخرى فى وضع الخريطة الاستثمارية، مشيرة إلى أن الهدف من هذه الخريطة هو وضع الفرص الاستثمارية بما تشمل من مطارات، وموانئ، ومناطق صناعية وحرة واستثمارية، امام المستثمرين المصريين والعرب والاجانب، على أن تتوافق هذه الفرص مع رؤية مصر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.