«مارادونا» يعتذر عن التدخين بالمدرجات.. مخرج الأفلام الإباحية: «فخور بالتصدى لركلة قائد التانجو».. وزى نيجيريا «فاشونيستا المونديال» رغم الخسارة


«مارادونا» يعتذر عن التدخين بالمدرجات.. مخرج الأفلام الإباحية: «فخور بالتصدى لركلة قائد التانجو».. وزى نيجيريا «فاشونيستا المونديال» رغم الخسارة
تعرض الأرجنتينى ليونيل ميسى، جناح منتخب التانجو، ونادى برشلونة الإسبانى، لهجوم شديد من الجماهير، بعد تعادل منتخب بلاده أمام الوافد الجديد على كأس العالم منتخب آيسلندا بنتيجة هدف لكل فريق، وأضاع أيضاً ركلة جزاء فى الشوط الثانى كأول لاعب يهدر ركلات جزاء فى النسخة الحالية من المونديال.
واعتذر أسطورة الكرة الأرجنتينية دييجو مارادونا للجنة المنظمة للمونديال عن التدخين داخل المدرجات، وقال: «الوضع فى المباراة كان صعباً على الأرجنتينيين، الكثير من التوتر خلال الظهور الأول فى كأس العالم، كل شخص وله طريقته فى الشعور بالأشياء، حقاً لم أكن أعرف بأنه غير مسموح بالتدخين داخل الملعب، أعتذر للجميع ولـ«فيفا»، هيا يا أرجنتين لندعم أولادنا، الآن أكثر من أى وقت مضى».
وحصل «سامباولى»، المدير الفنى للمنتخب، على النصيب الأكبر من الانتقادات، ووصفته الجماهير بـ«العاجز» وعدم تقدير المنافس، وأنه رغم التكتل الدفاعى الكبير من المنتخب الآيسلندى، تجاهل الدفع بنجم يوفنتوس الإيطالى باولو ديبالا، ولجأ لتبديلات لم تضف الجديد خلال المباراة.
ورد «سامبولى» على هذه الانتقادات وقال: «لن أغير تفكيرى لإرضاء الذين ينتقدون طريقتى الخططية مع الفريق، وميسى لم يكن مرتاحاً طوال المباراة، والمنتخب الآيسلندى لعب بطريقة دفاعية جداً، ولم يتيحوا له أى مساحة يتمكن من التسجيل خلالها»، وأعرب ليونيل ميسى عن شعوره بالألم بعد إهداره لركلة الجزاء، وقال: أنا المسئول عن التعادل بسبب إضاعتى لركلة الجزاء.
وقارنت أغلب الصحف العالمية بين إخفاق «ميسى» وتألق «رونالدو» بتسجيله ثلاثية للبرتغال أمام إسبانيا، وجاء عنوان صحيفة «كوريرى ديللو سبورت»: «ماعز! ماعز! ماعز!.. ميسى فارغ ولم يستطع الرد على هاتريك رونالدو».. «ليو لا يمكن التعرف عليه أمام آيسلندا» وعبرت الصحيفة بكلمة تحمل معنى حيوان «الماعز» فى إشارة إلى طريقة احتفال «رونالدو» أمام الماتادور الإسبانى عندما أشار إلى ذقنه وكأنه يسخر من «ميسى»، بينما عنونت صحيفة «لاجازيتا ديللو سبورت»: «رونالدو - ميسى 3-0.. كأس العالم يشهد مبارزة بين أسطورتين»، وفى إسبانيا كتبت صحيفة «موندو ديبورتيفو»: ميسى وحده لا يكفى.
وأكد هيمير هالجريمسون، المدير الفنى لآيسلندا، الذى كان يعمل كطبيب بشرى، أن منتخب بلاده سيحرج كل الكبار فى المونديال، مثلما حدث فى يورو 2016، وقال: «سنقاتل للوجود فى دور الـ8 على الأقل، لأن لاعبينا مؤهلون لتحقيق هذا الإنجاز».
وأعرب هانيس هالدورسون، حارس مرمى آيسلندا، الذى احترف كرة القدم قبل خمس سنوات فقط، حيث كان يعمل من قبل كمخرج ومنتج للأفلام الإباحية، عن سعادته بالتصدى لركلة جزاء ميسى والحفاظ على حظوظ منتخب بلاده فى المونديال، وقال: «حاولت الدخول فى عقل ميسى، شاهدت العديد من ركلات الجزاء لميسى خلال لعبه فى برشلونة الإسبانى، وحللت العديد من مثل هذه الضربات، وعرفت جيداً طريقته فى التسديد، لكى أستطيع التصدى لها». وتجمع عدد كبير من جماهير آيسلندا، بعد نهاية المباراة، وظلوا يحتفلون بطريقتهم المعتادة، وأشعلوا عدداً كبيراً من الألعاب النارية.
وضمن منافسات المجموعة الرابعة أيضاً، تغلبت كرواتيا على نيجيريا بهدفين دون مقابل، ليواصل النسور الخضر مسلسل هزائم المنتخبات الأفريقية، وقال جيرنوت روهر، مدرب نيجيريا: «نملك واحدة من أصغر تشكيلات البطولة بمتوسط عمر 26 عاماً، وهناك عدد كبير من اللاعبين لا يملكون الخبرة المناسبة للمشاركة فى المونديال، وأكثر شىء يغضبنى هو التسجيل فى شباكنا عن طريق كرات ثابتة فقط، أعتقد أن هؤلاء اللاعبين الشبان يحتاجون إلى الوقت للتعلم، وسيعانون لبعض الوقت من السذاجة فى الركلات الثابتة لكننا نعمل على علاج ذلك».
وبعيداً عن النتيجة أثار زى التدريب الخاص بنيجيريا إعجاب أغلب المتابعين لكأس العالم، خاصة رواد مواقع التواصل الاجتماعى، الذين أكدوا أن زيهم هو أفضل الأشياء التى حدثت فى كأس العالم، وأكدوا أن النسور الخضر يجب أن يحصلوا على لقب «فاشونيستا المونديال».
وفك المنتخب الكرواتى عقدة عمرها 20 عاماً، حيث لم يحقق أى فوز خلال مبارياته الافتتاحية.
Share To:

Post A Comment: