شعر كثيف يغطى الرأس تصحبه لحية أقل كثافة.. بدا شكلاً مألوفاً لشعوب العالم بعد تفوق صاحبه فى نادى «ليفربول» الإنجليزى



شعر كثيف يغطى الرأس تصحبه لحية أقل كثافة.. بدا شكلاً مألوفاً لشعوب العالم بعد تفوق صاحبه فى نادى «ليفربول» الإنجليزى، ما جعل العديد من الشباب والأطفال أيضاً يتشبهون به، إنه نجم منتخب مصر والدورى الإنجليزى، محمد صلاح، الذى ظهر شبيه جديد له فى العراق.
«حسين على» يحمل ملامح قريبة لملامح «صلاح»، قرر قص شعره بنفس الطريقة وأيضاً لحيته، لينادى عليه من حوله بـ«محمد صلاح»، وبحسب صحيفة «البيان» الإماراتية، فإن نجومية اللاعب المصرى قلبت حياة الشاب العراقى، 20 عاماً، رأساً على عقب، نظراً لأنه لاعب كرة بنادى «الزوراء» العراقى ووجد نفسه فجأة تحت أضواء الشهرة ببغداد بسبب شبهه بالفرعون المصرى. وانتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعى للاعب العراقى بعد أن تسارع العراقيون باتخاذ صور معه، وبحسب الصحيفة، فإن الناس باتت تسأله عما إذا كان هو محمد صلاح أم لا، وقال مدربه فى «الزوراء» عدنان محمد، لوكالة الأنباء الفرنسية: «عندما أتى هذا اللاعب إلى الفريق أول مرة لينضم قبل نحو شهرين، لكونه يمتلك مهارات فنية طيبة، سألته عن اسمه فقال حسين على.. قلت له لا انت اسمك محمد صلاح». لم تكن العراق وحدها صاحبة حدث يتعلق بمحمد صلاح، بل فوجئ طلاب الفرقة الأولى بكلية حقوق جامعة دمشق بسؤال عن إصابة «صلاح» فى المباراة النهائية لدورى أبطال أوروبا، وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى صوراً قالوا إنها لامتحان قانون العقوبات العام لطلاب الفرقة الأولى تضمنت سؤالاً حول «إصابة الفرعون».
Share To:

Post A Comment: