قالت سارة وصفي، شقيقة أحمد وصفي، الشاب الذي غرق داخل ماسورة شفط مياه بإحدى قرى الساحل


قالت سارة وصفي، شقيقة أحمد وصفي، الشاب الذي غرق داخل ماسورة شفط مياه بإحدى قرى الساحل الشمالي، إن أخاها مات بسبب عدم وجود علامات أو لوحات تدل على وجود الماسورة.
وأضافت خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري، مقدمة برنامج "مساء DMC"، المُذاع عبر فضائية "DMC"، أنه بعد استخراج أخيها من الماسورة، لم تكن هناك أي سيارة إسعاف لإنقاذه، موضحةً أن بعض الأطباء الذين كانوا موجودين على الشاطئ حاولوا التدخل لكن دون فائدة. 
وقال الدكتور أحمد علي، أحد شهود العيان: "لما طلع حاولنا نعمل CTR لمدة ساعة إلا ثلث، وكنت حاسس نبض خفيف، وكملنا لحد ما سيارة الإسعاف تيجي عشان تنقذه، لكن ده محصلش، وعربية تبع الشاطئ دخلت وأخدته وودته لعربية إسعاف".
ونفى الطبيب، ما قالته إدارة الشاطئ بشأن وجود أي لافتة تحذيرية حول وجود ماسورة شفط المياه. 
Share To:

Post A Comment: