وجّه جنود يونانيون طلقات تحذيرية لابعاد مروحية تركية حلقت ليلة أمس، فوق جزيرة رو الصغيرة، على الحدود بين البلدين في بحر ايجه،



وجّه جنود يونانيون طلقات تحذيرية لابعاد مروحية تركية حلقت ليلة أمس، فوق جزيرة رو الصغيرة، على الحدود بين البلدين في بحر ايجه، حسب ما أفاد مصدر في هيئة أركان الجيش اليوناني.
وتأتي الحادثة التي أعلنت عنها اذاعة "سكاي" اليونانية، في ظل أجواء متوترة بين الجارتين العضوين في حلف شمال الأطلسي، خصوصا بسبب استمرار اعتقال تركيا منذ شهر جنديين يونانيين دخلا بحسب أثينا عن طريق الخطأ إلى الأراضي التركية خلال قيامهما بدورية على الحدود.
وأكد المصدر لفرانس برس أن "الطلقات التحذيرية لابعاد المروحية جاءت ضمن اطار تعزيز تدابير المراقبة ورد الفعل المقرر نظراً الى التوترات مع تركيا".
وبحسب المصدر، إن المروحية التابعة على ما يبدو لخفر السواحل التركية، كانت تحلق على الحدود بين المجالين الجويين اليوناني والتركي عندما أعطي أمر ابعادها "كاجراء وقائي".
واظهرت معلومات الرادار بعد تحليلها في وقت لاحق، ان المروحية التي ابتعدت بعد الطلقات، لم تنتهك المجال الجوي اليوناني، وفق المصدر نفسه.
وعبّرت اليونان مرات عديدة في الأسابيع الأخيرة عن عزمها الدفاع عن سيادتها في بحر ايجه، المتنازع على عدة مناطق منه مع تركيا، على خلفية تصعيد كلامي بين البلدين في الأشهر الأخيرة بعد رفض القضاء اليوناني تسليم ثمانية جنود أتراك فرّوا الى اليونان بعد محاولة الانقلاب في يوليو 2016.
وندد القادة الاوروبيون خلال القمة الأخيرة للاتحاد الاوروبي في أواخر مارس، ب"التحركات غير القانونية" لتركيا في بحر ايجه وشرق البحر المتوسط وذلك تضامنا مع اليونان وقبرص.
وسبق أن آثارت جزر ايميا التي تبعد سبعة كيلومترات فقط من السواحل التركية توترا بالغا بين انقرة واثينا. وكادت الامور ان تتطور إلى مواجهة عسكرية بينهما في 1996 لولا ضغط دبلوماسي مارسته الولايات المتحدة.
Share To:

Post A Comment: