توابع «التسريب المسئ»: مقطع جديد وهوية الفاعل واستبعاد واعتذار وتوضيح القناة (فيديو)


بعد انتهاء مباراة مصر والبرتغال الودية، شاع شريط فيديو مسرّب من داخل استديو قناة «أون سبورت»، ليغرق مواقع التواصل الاجتماعي في جدال عريض حول ما بدر من الثنائي أحمد حسام ميدو، المحلل الرياضي بالقناة، ونجم منتخب مصر السابق، ومجدي عبدالغني، عضو اتحاد الكرة، في حضور حازم إمام، وسيف زاهر، عضو اتحاد الكرة.
وظهر في الفيديو المسرب رباعي طاقم تحليل المباراة، وهم يتبادلون الحديث حول بعض الأمور الخاصة، والتي اجتذبت بدورها الكثير من «الألفاظ الخارجة».
اعتذار ميدو
في أول تعليق على الفيديو المسرب، توعد أحمد حسام ميدو مسرب المقطع المصور بالملاحقة، وكتب عبر حسابه على «تويتر»: «إمبارح اتسرب فيديو وإحنا قاعدين في الفاصل، بنعتذر طبعا لكل الناس على كل لفظ خارج فيه، وإن شاء الله هنجيب الخائن للأمانة في أسرع وقت ممكن. أكيد مش ذنب أي حد إنه يسمع الألفاظ دي».
وقال «ميدو»، في تدوينته: «أما عن الشباب اللي عايشة الدور ومصدومين من الألفاظ وكده، وكانوا فاكرين إن إحنا وإحنا بنتكلم مع بعض بنبيع سبح وفوانيس، فبقولهم معلش ماتتخضش، ميدو عمره ما عمل نفسه ملاك، ولا عايز الناس تفتكره ملاك».
وأضاف: «كلنا وإحنا بيننا وبين بعض بنهزر وبنضحك، وأكيد لو اَي حد سجل ليك أنت وصحابك في كلام أكتر من كده ممكن يطلع. مره تانية باوعدكم هنجيب اللي سرب الفيديو، ومش هنسيبه».
الاستبعاد
قررت قناة «أون سبورت» الرياضية استبعاد مجدي عبدالغني وحازم إمام، أعضاء مجلس اتحاد الكرة، بالإضافة إلى أحمد حسام ميدو، من الاستديو التحليلي لمباراة مصر واليونان، على خلفية واقعة الفيديو المسرب على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال مصدر مسؤول في إدارة القناة إنه «جار التحقيق في كل ملابسات ما حدث، رغم أنه لم يكن هناك بث تلفزيوني، ولم يتم بث هذا الفيديو على أي من الوسائل الإعلامية التي تديرها القناة، وأن ما حدث وتم نشره كان أثناء استراحة الاستديو».
وأفادت القناة، في بيانها، بأن «جميع الإدارات المسؤولة يتم سؤالها لتحديد ما إذا كان هذا الفيديو جاء من فريق العمل أو من الفريق الخارجي، وأن التحقيق مع كافة الأطراف بدأ منذ فجر السبت».
وأشار إلى أنه «سيتم التعامل مع الشخص المسؤول عن تصوير الفيديو وبثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لأن ما تم نشره غير لائق بسمعة فريق العمل حتى وإن جاء تسجيله دون علمهم أثناء استراحة الاستديو، وعليه يستوجب اتخاذ إجراءات رادعة وفورية؛ حفاظًا على قيم واحترام المجتمع المصري ككل وفريق العمل بشكل خاص».
موقف حازم من الظهور في الأستديو التحليلي
كتب حازم إمام، نجم نادي الزمالك السابق، وعضو اتحاد الكرة المصري، تغريدة على موقع «تويتر»، أكد فيها اعتذاره عن الظهور في الأستديو التحليلي في قناة «أون سبورت» في مباراة اليونان.
وقال «إمام»: «قسمًا بالله أنا كنت في الأستديو، وأنا اللي اعتذرت، كفاية هري والنبي».
توضيح القناة
عادت القناة إلى توضيح جديد على لسان أسامة الشيخ، رئيس قناة «أون سبورت»، قائلا: إن اختيار فريق عمل ستوديو مباراة مصر واليونان يأتي في إطار سياسة القناة المعتادة بالاعتماد على أكبر عدد من كوادرها في ستوديوهات المباريات بالبطولات المختلفة.
وأضاف، في بيان رسمي من جانب القناة، الاثنين، أنها «اعتادت تغيير أطقم عمل ستوديوهاتها حتى خلال مباريات اليوم الواحد، وأن الأمر لا يتعلق باستبعاد أو إقصاء كما صوره بعض من لا يعرفون السياسة العامة للعمل بالقناة».

وشدد رئيس القناة على «اعتزاز القناة وتقديرها لجميع كوادرها من مذيعين ومحللين ومعدين ومخرجين وغيرهم من الذين أثروا شاشتها وساهموا في مكانتها الرفيعة على الساحة الرياضية».
كشف المسرِب
كشف «ميدو» عن هوية الشخص المسؤول عن تسريب الفيديو، وقال إن «ما حدث خيانة للأمانة، وخطة لاستهداف شبكة قنوات (أون سبورت)»، لافتا إلى فتح تحقيق شامل من قبل إدارة القنوات للوقوف على المتسبب في الأمر.
وأوضح «ميدو»، في مداخلة مع برنامج «كل يوم»، أن «من سرب الفيديو أحد العاملين بالقناة، لحصوله على أكواد النقل الخاصة بالبث، ونقل حديثهم وهم خارج الهواء»، مشددا على أنه «يجب الحرص على الأكواد الخاصة بالنقل من قبل الإدارة».
وأضاف: «إحدى الشركات التابعة لإحدى القنوات المنافسة قامت بعمل 10 آلاف شير للفيديو المسرب»، مؤكدا أن «المقصود هز صورة مجموعة قنوات (أون) وليس الأشخاص».
تسريب جديد
نشرت صفحة تحمل اسم «جماهير الأهلي» على موقع «فيس بوك» شريط فيديو جديد مسرب من داخل الاستوديو التحليلي لمباراة مصر والبرتغال بقناة «أون سبورت».
ويظهر في الفيديو رباعي التحليل، أبطال التسريب الأول، ولكن هذه المرة يدور الحوار حول بعض المسائل الفنية، بعد اتصال مراسل الاستوديو في أرضية الملعب؛للتأكد من وصول وسلامة الصوت، وفي هذه الأثناء يتفوه مجدي عبدالغني بـ«لفظ خارج»، وجهه مباشرة إلى مراسل الاستوديو.
Share To:

Post A Comment: