"عجوز الزاوية" عنده "نزولة" لعابدين لأجل السيسي: الريس من أولياء الله


يتكئ على عكازه، يسير بجانب الحائط، وملامح الكِبر والشيخوخة تملأ وجهه، لم يهتم لعمره الذي بلغ 79 عامًا، ولا للإجهاد، لكن حبه لبلده على وجه العموم، وللرئيس عبدالفتاح السيسي بوجه خاص كان دافعه الأول والأخير للمشاركة في انتخابات الرئاسة 2018.
"رمزي الشوربجي" مواطن مصري من ساكني الزاوية الحمراء الذي وجد لجنته الانتخابية تبعد عنه وعن مسكنه، حيث أرسله رقمه الانتخابي لمدرسة عابدين الثانوية، ولكنه لم يستسلم لتلك المعوقات، مصرًا على أن ينتخب الرئيس السيسي، قائلا: "بحب الراجل ده لله في لله، لأنه بيحب البلد وبيعمل بأوامر من الله".
حرص كبار السن، على التواجد أمام اللجان الانتخابية بدائرة قصر النيل وعابدين، منذ اللحظات الأولى من فتح اللجان الانتخابية، مصطحبين معهم أحفادهم، فيما ساعدتهم قوات الأمن المسئولة عن تأمين اللجان في دخول لجانهم الانتخابية وإرشادهم لأماكن الانتخاب.
"أنا شاركت في كل الانتخابات ما عدا انتخابات الإعادة 2012"، هكذا قالت "الحاجة أمل"، صاحبة الـ60 عامًا، والتي حرصت على دخول لجنة مدرسة قصر الدوبارة بجاردن سيتي، بمجرد أن فتحت أبوابها للناخبين.
وأضافت السيدة أمل، لـ"الوطن": "أنا يا بني متعودة أشارك في الانتخابات من زمانأ بس مرضتش أنزل انتخب شفيق ومرسي، وانتخبت الرئيسي عبدالفتاح السيسي في 2014، وانهاردة نازلة أديله صوتي برده، وأديله تفويض تاني".

وانطلقت الانتخابات الرئاسية، أمس، وتستمر لثلاثة أيام، يتنافس فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس حزب "الغد" موسى مصطفى موسى.
ويحق لـ59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبا، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية لعام 2018، وهم إجمالي الناخبين المقيدين في الكشوف الانتخابية، ويشرف على العملية الانتخابية 18 ألفاً و620 قاضياً من 4 هيئات قضائية، على 13 ألفاً و706 لجان فرعية بجميع المحافظات، و110 آلاف موظف إداري وسط إجراءات أمنية مشددة.
وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، الثاني من أبريل لإعلان نتيجة الانتخابات. وفي حال أسفرت النتائج عن الحاجة لإعادة، ستجرى انتخابات في الفترة من 19 إلى 21 من أبريل بالنسبة للمصريين في الخارج، وفي الداخل ستجري الإعادة من 24 إلى 26 أبريل، وتعلن النتيجة النهائية في الأول من مايو.
"الراجل ده ولي صالح عامل زي أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب"، في إشارة من السبعيني للرئيس السيسي، لافتًا إلى أنه يشعر وكأن الرئيس هدية من الله للمصريين.
وانطلقت الانتخابات الرئاسية، أمس، وتستمر لثلاثة أيام، يتنافس فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس حزب "الغد" موسى مصطفى موسى.
ويحق لـ59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبا، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية لعام 2018، وهم إجمالي الناخبين المقيدين في الكشوف الانتخابية، ويشرف على العملية الانتخابية 18 ألفاً و620 قاضياً من 4 هيئات قضائية، على 13 ألفاً و706 لجان فرعية بجميع المحافظات، و110 آلاف موظف إداري وسط إجراءات أمنية مشددة.
وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، الثاني من أبريل لإعلان نتيجة الانتخابات. وفي حال أسفرت النتائج عن الحاجة لإعادة، ستجرى انتخابات في الفترة من 19 إلى 21 من أبريل بالنسبة للمصريين في الخارج، وفي الداخل ستجري الإعادة من 24 إلى 26 أبريل، وتعلن النتيجة النهائية في الأول من مايو.
Share To:

Post A Comment: