أولياء أمور تلاميذ «المصرية للغات»: أطفالنا تعرضوا لـ«أفعال شنيعة»



عقد أولياء أمور طلاب «المدرسة المصرية للغات» فى منطقة النزهة، مؤتمراً صحفياً، أمس، بمقر نقابة الصحفيين، للحديث عن ملابسات ما وصفوه بـ«تعرض أبنائهم للتحرش وهتك العرض» من قبل مدير المدرسة، المحتجز حالياً على ذمة تحقيقات النيابة فى القضية.

وقال ولى أمر إحدى الطالبات، خلال المؤتمر: «اكتشفنا القصة من خلال حديث عفوى بين حفيدتى ووالدتها، حيث قالت لها إن المدرس يأخذها هى وأصحابها فى غرفة أعلى سطح مبنى المدرسة، ويقوم بتقبيلهن بشكل مبالغ فيه، وهنا شككنا أن يكون أحد المدرسين يقوم بالتحرش بأبنائنا، وحين تناقشنا فى الأمر على جروب أولياء الأمور على الواتس آب اكتشفنا وجود أكثر من ولى أمر يؤكد سماعه الحديث نفسه من ابنه».
فيما قال ولى أمر طالبة أخرى: «ابنتى حكت تفاصيل شنيعة، وهى تجمع أكثر من طفل فى غرفة واحدة مع الشخص نفسه، ووصفت صاحب المدرسة الذى أخذ الأطفال لغرفة العقاب فى الدور الرابع، وكانوا ٤ أطفال: ولد، و٣ بنات، وطلب منهم خلع ملابسهم بالإكراه، بحجة أنه سيقوم بالكشف الطبى عليهم، حتى أكدت البنت أنه يقوم بلمس المنطقة الحساسة فى جسدها، وأنه قام بالفعل الشنيع نفسه مع باقى الأطفال، ثم كان يطلب منهم الرقص على أغانى الموبايل الخاص به».
وعن وضع المدرسة تحت الإشراف المالى والإدارى من قبل وزارة التربية والتعليم، قال أولياء الأمور إنهم «راضون عن هذا الإجراء، ونناشد وزير التعليم السماح لنا بالتحويل، خاصة أن بعض المدارس المحيطة ترفض التحويلات بسبب الكثافة».
Share To:

Post A Comment: