الرئيس السيسي
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن التعديات علي أراضي الدولة هو تحد كبير للدولة ولن تتهاون معه وستعمل علي تنفيذه رغم التحديات الجسيمة.
وشدد الرئيس السيسي علي ضرورة أن يتم التعامل مع التعديات لأنها نصيب الأجيال القادمة ولا يمكن التفريط فيه.
جاء ذلك خلال استفسار الرئيس السيسي من وزير التنمية المحلية حول التعديات التى تم التعامل معها والأخري التي لم يتم التعامل معها حتى الآن وجاري دراستها.
وأضاف الرئيس السيسي إن تحرك الدولة وإنفعالها علي ملف التعديات لم يكن نابعا من غضب، مشيرا إلي أن المهندس ابراهيم محلب يقوم بجهد كبير في هذا الملف سواء استعادة أراضي أو تقنين أوضاع منذ قرابة سنة.
وأضاف، أن هناك مجموعة من الظروف لم تسمح بتحقيق إنجاز كبير خلال هذه السنة، مشيرا إلي أنه منذ 5 شهور تم تكليف الشرطة والقوات المسلحة بالمساعدة في استعادة الأراضي ولم يتم عمل حملة إعلامية لها حتي يتم العمل بالإجراءات اللازمة.
وطالب الرئيس السيسي، بضرورة الإلتزام بما تم الإتفاق عليه بشأن إزالة التعديات والتعامل معها.
ولفت الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أن هناك 65 مليون متر، تم استعادتها من الأراضي، وأصبحت الدولة مسئولة عن إدخال مرافق لها، قائلاً : “مطلوب أدخل على الـ 65 مليون متر وأعمل لهم مرافق وشوارع وبنية أساسية وصرف صحي ومياه شرب وكهرباء وخدمات كثيرة للمواطنين المقيمين عليها”.
وأشار إلى أن الأرقام التى تعرض في مؤتمر استعادة أراضى الدولة كافة لها دلالاتها، وتشير إلى حجم التعديات التى كانت واقعة على أراضي مصر.
ولفت الرئيس السيسي إلى أنه خلال إزالة التعديات حدثت بعض التجاوزات، مرجعا ذلك للحماس أو تضارب أو تداخل، مشيرًا إلى أنه كان حريصًا أن يساهم الشباب في هذه الحملات بمساعدة رجال الشرطة والجيش والمحافظين بهدف المشاركة وتحمل المسئولية وكذلك تنفيذ ما يطلبه الشباب.
وأكد الرئيس السيسي أنه حريص على الأخذ برأي الشباب وتنفيذ رأيهم ومطالبهم خلال تنفيذ إزالة التعديات، لأن هذه الأراضي للأجيال القادمة وشباب اليوم، مشيرا إلى أن الدولة تحتاج 65 مليار جنيه لعمل مرافق ل`65 مليون متر تم البناء عليها دون تخطيط.
أ ش أ
Share To:

Post A Comment: