لابد من تطبيق القواعد بصرامة والمسؤولية مشتركة بين الدولة والناس




قدمت الإعلامية لميس الحديدي، التهنئة للأقباط بمناسبة حلول عيد القيامة المجيد، قائلة: «كل عام وأقباط مصر بخير، بمناسبة سبت النور وعيد القيامة المجيد والاثنين شم النسيم عيد كل المصريين».

وتابعت عبر برنامجها «كلمة أخيرة» المذاع على شاشة «إكسترا نيوز» خلال شهر رمضان قائلة: «إحنا سعداء إن الأجازة فضلت في موعدها ولم ترحل لنهاية الأسبوع.. وكمان النهاردة يصادف عيد العمال عندنا كولكشن من الأعياد على بعضه أكملت أيام كلها أعياد للمصريين، وهذه من السنوات النادرة أن يصادف فيها شم النسيم شهر رمضان المبارك فكلنا كمصريين كنا صايمين وبنحتفل سوياً سواء مسلمين أو أقباط».

وأكملت: «إحنا عندنا في الموجة الثالثة تقريباً خمس أضعاف الإصابات مقارنة بذات الفترة من العام الفائت في نفس الفترة، بنسمع كل يوم عن وفيات وإصابات حرجة لناس كلنا نعرفها وهذه مسؤولية مشتركة بين الدولة والناس فالدولة عليها مراقبة تطبيق الإجراءات الاحترازية والناس عبر التباعد وارتداء الكمامات وتلقي اللقاح». 

وأوضحت أن تزايد أعداد الإصابات في بداية الموجة الثالثة مقارنة بذات الفترة من الموجة الأولى العام الماضي، يعود لتراخي الناس في تطبيق الإجراءات الاحترازية بالإضافة إلى أن العام الماضي كان هناك حظراً جزئياً خلال شهر رمضان.

وأردفت: «عندنا موجة شرسة لازالت في بدايتها ونحن لا نطالب بالإغلاق الجزئي أو الكلي لأن اقتصاد مصر قائم في معظمه على الاقتصاد غير الرسمي ومن ثم من الصعب تطبيق أي إجراءات تتعلق بالغلق».

وأشارت إلى أنه لابد من تطبيق القواعد بصرامة ويجب على المواطن وهو صاحب مسؤولية مشتركة مع الدولة إلى الالتزام.. «فقط نطلب تطبيق القواعد، ونحتاج وقفة حقيقية حيث يبدو أن تطبيق نسب الإشغال في المقاهي والمنشات السياحية بنسب 50% مش نافع والناس خلاص بقت شايفة أن الأمور بقت سداح مداح رغم جهود الداخلية العظيمة»، مطالبة بغلق المقاهي خلال العشرة أيام المتبقية من شهر رمضان المبارك.

Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.