خطيب موثقة فيديو التحرش داخل مترو الأنفاق: حررنا محضرا لينال المتهم عقابه



قال أحمد ناجي، خطيب موثقة فيديو الفعل الفاضح بعربة مترو أنفاق الخط الثالث، إنه توجه صباح اليوم الأحد، وحرر محضرا رسميا بنقطة شرطة محطة مترو العباسية، وتم تحويل المحضر إلى قسم النزهة.

فيما أوضح مصدر أمني بوزارة الداخلية، أن الأجهزة الأمنية تجري فحص فيديو واقعة تحرش شاب بفتاة، وارتكاب فعل فاضح داخل عربة مترو السيدات بمحطة قباء في الخط الثالث بمترو الأنفاق (العتبة - عدلي منصور).

كان خطيب الفتاة أحمد ناجي، نشر فيديو على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، يظهر شابا وهو يقوم بفعل فاضح داخل عربة مترو الأنفاق ما بين محطة عمرو ابن الخطاب ومحطة قباء.

وقال ناجي، في تصريحات خاصة لـ"الشروق"، إنه ترك خطيبته في محطة الدقي متجها إلى العتبة لاستقلال الخط الثالث لمترو الأنفاق، وبعد حوالي نصف ساعة فوجئ باتصال خطيبته التي طلبت منه أن ينظر إلى تطبيق "واتس آب" بتليفونه.

وعندما نظر لهاتفه وجد رسائل من خطيبته تخبره أن شخصا ما استقل المترو من محطة قباء بعد 9 مساء، وصادف ذلك وجود الفتاة بمفردها بعد نزول السيدات التي كن يستقلن المترو معها، وأن الشخص انتقل من المقعد الذي يجلس أمامه شابات، وجلس في المقعد المقابل لها، ويقوم بفعل فاضح داخل عربة المترو، فطلب منها توثيق الواقعة بالفيديو.

وأوضح أن خطيبته وثقت واقعة التحرش بها بالفيديو داخل عربة مترو السيدات، متابعا أنها استقلت المترو من محطة "العتبة" إلى محطة "عدلي منصور" وعند محطة "قباء"، وهي المحطة التي تسبق محطة عمرو ابن الخطاب، نزلت السيدات اللاتي كن معها من عربة القطار، وصعد شابان أحدهما ذهب إلى آخر العربة، والثاني "شكله غريب منذ أن دخل العربة"، على حسب وصف الفتاة، وأنه كان يمسك بجاكته ويضعه على البنطلون من الأمام، ثم جلس على المقعد المواجه لها، مشيرا إلى أنها لم تنظر له في البداية لكن حركاته المريبة ونظراته لها وللشخص الآخر الموجود داخل العربة، جعلها تلتفت له، وعندها شاهدته وهو يمارس فعلا فاضحا.

وتابع: فوجئت الفتاة بشاب يجلس على المقعد المقابل لها بالعربة، وفتح "سوستة بنطلونه"، وقت وجودها بمفردها، بينما كان يجلس في نهاية العربة شابان آخران لم ينتبها لتصرفات المتحرش.

من جانبها، أشارت الفتاة -موثقة فيديو الفعل الفاضح داخل مترو الخط الثالث- إلى أنها استقلت المترو من محطة العتبة إلى عدلي منصور عند محطة قباء، وهي المحطة التي تسبق محطة عمرو ابن الخطاب، ونزلت السيدات اللائي كن معها من عربة القطار، وصعد شابان أحدهما ذهب إلى آخر العربة، والثاني "شكله غريب منذ أن دخل العربة"، وكان يمسك بجاكته ويضعه على البنطلون من الأمام، ثم جلس على المقعد المواجه لها.

وأشارت إلى أنها لم تنظر له في البداية، لكن حركاته المريبة ونظراته لها وللشخص الآخر الموجود داخل العربة، جعلتها تلتفت إليه وعندها شاهدت الشخص وهو يمارس فعل فاضح.

وأضافت أنها اتصلت بخطيبها، الذي طلب منها عدم النظر إليه، ثم طلب منها تصوير المتحرش فيديو، إلا ان الفيديو لم يكتمل بسبب اتصال خطيبها مرة أخرى للاطمئنان عليها، وخوفها ونهوضها للنزول من عربة المترو، رغم أنها لم تصل لمحطتها المقصودة بعد.

وأضافت أنها نزلت من عربة المترو، وعاودت الاتصال بخطيبها لتخبره كيف تتصرف، فطلب منها الأخير أن تستقل المترو التالي إلى منزلها، واتفقا على أن يحررا محضرا رسميا في صباح الأحد، لينال المتهم عقابه.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.