التعليم عن مصير العام الدراسي بعد تأجيل الامتحانات: استكماله أمر حتمي



كشف الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن أنّ العام الدراسي الحالي 2020-2021، لن يلغي بسبب تفشي فيروس كورونا، واستكماله أمر حتمي، للحفاظ على مستقبل الطلاب التعليمي، مؤكدا أنّ الوزارة لديها سيناريوهات عديدة للتعايش مع كورونا حال تزايد حالات الإصابات لإنقاذ العملية التعليمية.

وقال شوقي، ، إنّ الوزارة لم تحدد موعد 20 فبراير المقبل لعقد امتحانات الترم الأول حتى الآن، مؤكدا أنّ الوزارة ستحدد بناء على مستجدات فيروس كورونا مواعيد الامتحانات، وأنّ الوزارة دائما ما تعمل على حماية أبنائها الطلاب من أي مكروه.

وأضاف وزير التربية والتعليم، أنّ الوزارة نجحت في تسيير الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي رغم صعوبات وتحديات فيروس كورونا، وليس لديها أي تخوفات مما يحدث في المستقبل، فهناك سيناريوهات متاحة سيتم تنفيذها حال ساءت الأوضاع بسبب تفشي فيروس كورونا، موضحا أنّه قبل يوم 20 فبراير المقبل ستتضح بعض الأمور الخاصة باستكمال الدراسة وعقد الامتحانات.

وأشار شوقي، إلى أنّ جميع المدارس التزمت بتنفيذ الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من تفشي فيروس كورونا خلال سير الفصل الدراسي الأول، من خلال تعقيم المدارس والفصول الدراسية وتطهير المقاعد الخشبية المخصصة لجلوس الطلاب وتحقيق التباعد الجسدي والاجتماعي داخل الفصول وأثناء طابور الصباح، إضافة إلى تعقيم وتطهير دورات المياه للحد من انتشار كورونا، مؤكدا أنّ الدولة تتعامل بكل حزم مع المخالفين لتعليمات ارتداء الكمامات الطبية.

ونوه وزير التربية والتعليم، بأنّه عقب اتخاذ قرار بعودة الدراسة خلال الفصل الدراسي الثاني، سيتم التشديد على جميع الطلاب والمعلمين والقائمين على العملية التعليمية بارتداء الكمامات الطبية، لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وحمايتهم من خطر الإصابة بالفيروس، مؤكدا أنّ الوزارة دائما ما تتخذ قرارات في صالح الطلاب والعملية التعليمية.


Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.