عامل فراشة "الفرح المسحور": "أحنا كنا في بيت رعب"



شهدت عزبة عفيفي بمركز ميت غمر في محافظة الدقهلية، حبس 11 شخصا بعد حرق سيارتين، قيل أنهما ملك لأشخاص يمارسون الدجل والشعوذة بالقرية.

بدأت القصة باتهام سيدة تسمى "سحر"، بأنها "سحرت" للحضور في فرح حتى أفسدته على جميع الحاضرين، الأمر الذي جعل أهل العريس يتجهون لمنزل السيدة ويحرقون سيارات أمام منزلها ويحاولون الإمساك بها.

وقال جودة برطوم، شاهد عيان على الواقعة، ويعمل في مجال فراشة الأفراح، إنه حضر إلى الفرح منذ الظهر، وكان الأمر يسير على ما يرام والجميع مسرور، وكان هناك بوفيه يقدم مشروبات ساخنة، إلا أنه في الساعة التاسعة مساء فوجئ الجميع بإبريق أبيض كبير يوجد بها تمر هندي، تم توزيعه على أهل العريس بداية من العريس إلى والدته وشقيقاته لتبدأ موجة من الإغماء و"الهلاوس" الكلامية لأهل العريس، الأمر الذي أجبر الجميع على إنهاء الفرح في العاشرة، بعد أن تحول الفرح إلى بيت رعب.


Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.