قبل الدراسة بأيام.. إغلاق مدرسة بكفر الشيخ بعد وفاة معلم وإصابة 5 بكورونا




قررت الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ، إغلاق مدرسة بمدينة فوه، عقب وفاة معلم وإصابة 5 آخرين أثناء مجموعات التقوية، مشيرة إلى أنه جرى إيقاف مجموعات التقوية بالمدرسة، وعزل المدرسين منزليا، فضلا عن متابعة الطلاب.

وقالت الدكتورة بثينة كشك، إن المدرسة التي ظهرت فيها إصابات بفيروس كورونا، وبلغ عدد الإصابات إلى 5 حالات، وتوفي أحد المعلمين بها، تم إيقاف مجموعات التقوية تماما فيها، وباقي الحالات مستقرة، موضحة أنه من المقرر أن يعودوا لأعمالهم يوم السبت المقبل، وفي حال عدم قدرتهم على ذلك، سيتم إعفائهم مؤقتا من الحضور.

وأضافت وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ، أنه يجرى متابعة الطلاب الذين كانوا يأخذون مجموعات تقوية بهذه المدرسة، بالتنسيق مع "صحة المحافظة"، مشيرة إلى أن أحد الطلاب ظهرت عليه أعراض كورونا، وعزل منزليا منذ أسبوع، متابعة: "لو لقينا إصابات لقدر الله بين الطلاب، هنعلق الدراسة في المدرسة، صحة أولادنا أهم من أي حاجة".

وأصيب 5 معلمين بمدارس كفر الشيخ المختلفة، بفيروس كورونا، خلال إعطائهم دروسا لمجموعات التقوية داخل المدارس، وجرى عزلهم منزليا لحين تعافيهم، مع متابعة الطلاب الحاضرين لتلك المجموعات، بشكل يومي.

وتداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أنباءً تؤكد إصابة أحد المعلمين بمدرسة أحمد نصر الله، الإعدادية بنين التابعة لمدينة فوه، بفيروس كورونا، خلال إعطاءه مجموعات تقوية، الأمر الذي أكدته الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ.

وقالت وكيل وزارة التربية والتعليم، إن المدرسة شهدت إصابة إثنين من المعلمين، خلال مجموعات التقوية، مضيفة أنه جرى فحص الطلاب الذين حضروا المجموعات، بعد اكتشاف إصابة المعلمين بالفيروس، موضحة أنه جرى عزلهم منزليا مع متابعتهم، وأن نحو 5 معلمين أصيبوا بحالات اشتباه بكورونا، لكن يتم عزلهم منزليا أيضا؛ حفاظا على صحتهم ومن حولهم.

وأضافت وكيل الوزارة، أنه يجرى تعقيم المدارس بشكل يومي بعد انتهاء مجموعات التقوية، فضلا عن إجراء فحص درجات الحرارة، باستخدام كواشف حرارية للطلاب والمعلمين خلال دخولهم وخروجهم، ويجرى عزل المشتبه بإصابتهم فورا، والتأكد من سلامة وصحة الطلاب.

وأوضحت الدكتورة بثينة كشك، أنه يجرى اتخاذ الإجراءات الوقائية بجميع المدارس، قبل دخول الطلاب، مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي، خلال المجموعات، والالتزام بعدد معين، بحيث يكون هناك مسافات أمان بين الطلاب، مشيرة إلى أنه جرى توزيع الطلاب في المدارس التي اكتشفت حالات اشتباه بها، على فصول أخرى، وسيجرى إغلاقها اذا استدعى الأمر ذلك، وفقا لتوجيهات مديرية الصحة؛ إذ أن هناك تنسيقا كاملا بين المديريتين.

وأشارت الدكتورة بثينة، إلى أن هناك فرق طبية تُعقم المدارس وتفحص الطلاب، لاسيما بعد ظهور حالات اشتباه بين المعلمين، وأنه يجرى العزل منزليا فورا؛ حفاظا على صحتهم.

Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.