الفتاة: تحولت الصداقة إلى علاقة آثمة




كشفت مبادرة "أنتي الأهم" عن ضحية جديدة من ضحايا الاستغلال الجنسي، حيث استقبلت المباردة استغاثة الفتاة مما تعرضت له على يد ما وصفته بـ"عنتيل التجمع".

وجاءت استغاثة الفتاة التي بعثتها للمباردة كما يلي:

"لا أعرف كيف أصف ما حدث معي.. بدأت القصة منذ عدة أشهر تعرفت عليه في في جيم شهير، وكان شاب جذاب ولديه حضور طاغي استطاع أن يلفت انتباهي وحدثت أكثر من محادثة معه بشكل سطحي في البداية سرعان ما اعتدت على وجوده، وتقاربنا سريعًا وأصبحنا نتحدث بشكل متواصل ونتقابل خارج الجيم بشكل متكرر، وجدته حنونا وكريمًا، وكانت تقلقني جرأته الزائدة ولكني تغاضيت عنها".

وتابعت الضحية في استغاثتها: "سرعان ما تحولت علاقة الصداقة إلى علاقة عاطفية لا أعلم إلى الآن كيف استدرجني لتصبح علاقة جنسية، أعرف أني أخطأت ولا أبحث عن مبرر لخطيئتي لكن لم أتخيل أن تنهار مقاومتي أمامه لأجد نفسي أمام مجرم محترف ابتزني ماديا بكل الطرق، لأكتشف بعد ما بحثت فيه تليفونه لأجد أشياء كارثية.. فلم أكن أنا ضحيته الأولى ولن أكون بالطبع الأخيرة".

واستطردت الفتاة في رسالتها: "قرأت محادثات أثناء نومه بينه وبين زوجة شخص شهير، واكتشفت أن هذا الشخص الوضيع على علاقة بهذه الزوجة وابنتها في نفس الوقت، وكان يتردد عليهن في منطقة غرب الجولف، ومحتفظ على هاتفه بصور لهذه السيدة قامت بإرسالها له.. بالطبع هي مجرمة مثله لأنها تعرف أنه على علاقة عاطفية مع ابنتها في نفس الوقت الذي يقيم معاها علاقة غير مشروعة".

وأضافت: "ما أعرفه عن عنتيل التجمع أشياء كثيرة ولدي ما يثبت كل ما أقوله، وعندما واجهته ضربني وابتزني ولكني قررت أن أخذ حقي وحق جميع الفتيات اللاتي قام بخداعهن واستغلالهن وسوف أقوم بإبلاغ السلطات بكل ما أعرفه عن هذا الشخص المجرم وعن ضحاياه، ومنهم زوجة الرجل الشهير التي أحتفظ بصورها ومحادثتها معه، وأطلب من مبادرة "أنتي الأهم" أن تقدم لي الدعم وأن تقف بجانبي في قضيتي".

يذكر أن مبادرة "أنتي الأهم" واحدة من المبادرات الداعمة لضحايا التحرش الجنسي، وتفتح المساحة الخاصة للفتيات اللائي يحتجن الدعم، وتساعدهن في فتح خط نجدة للإبلاغ عن كل حالات العنف.

Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.