تصنف كـ"جنحة" وعقوبتها تصل إلى الحبس لمدة 3 سنوات






علق الدكتور أحمد الجنزوي المحامي بالنقض، على واقعة تسريب أكثر من 25 فيديو منسوبا إلى نازلي ابنة الفنانة نهى العمروسي، بالتزامن مع التحقيق معها في القضية المعروفة إعلامياً بـ"جريمة فريمونت".
وقال "الجنزوي" ، إن تسريب مقاطع الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي يعد انتهاكا لحرمة الحياة الخاصة، وتصنف كـ"جنحة" وعقوبتها تصل إلى الحبس لمدة 3 سنوات.



وأشار إلى أن إذا تعرضت الفتاة أو أسرتها أو أصدقاؤها إلى الابتزاز، فإن العقوبة تصل إلى السجن لمدة 7 سنوات، و"ساعتها هتبقى قضية تانية".
وتابع حديثه، إنه في حالة احتواء الفيديو على "سحاق" فإنه لا يعد جريمة، طالما أنه حدث بالتراضي وبدون دفع مقابل مادي لأحد الطرفين لفعل ذلك.

تفاصيل قضية فيرمونت

يذكر أن قضية الفيرمونت بدأت تظهر على صفحات "السوشيال ميديا" بعد مرور 6 أعوام على أحداثها، وذلك من خلال منشور عبر صفحة "assaultpolice"، من الحسابات التي ظهرت عبر "إنستجرام"، وهي مختصة بجمع شهادات ضحايا التحرش وتقديم البلاغات القانونية مع الاحتفاظ بسرية معلومات الفتيات.
وترجع أحداث القضية لعام 2014، عن تعرض فتاة للاغتصاب الجماعي على يد 7 شباب، وصوروا تلك المشاهد بالهاتف المحمول، ليهددوها بنشرها بعد ذلك، ودونوا أسماءهم على مناطق حساسة من جسدها.
وفتح التحقيق في الواقعة، بعدما قدمت المجني عليها شكوتها إلى المجلس القومي للمرأة، عن تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيًّا خلال عام 2014، داخل فندق فيرمونت نايل سيتي بالقاهرة، ومرفق بشكواها شهادات مقدمة من البعض حول معلوماتهم عن الواقعة.
وألقي القبض على عددٍ من المتهمين لاستكمال التحقيقات في الواقعة، كان آخرهم نازلي مصطفى كريم وأحمد جنزوري.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.