لممارسة الألعاب المائية والاستمتاع بجمال الطبيعة،






شهدت الشواطئ والحدائق في كافة أنحاء بريطانيا، اليوم الثلاثاء، تدفقا وإقبالا كثيفا من أهالى المدن لممارسة الألعاب المائية والاستمتاع بجمال الطبيعة، بعد تخفيف السلطات البريطانية قيود الحركة والحجر المنزلي المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
ونشرت صحيفة «الجاريان» البريطانية صورا أظهرت تجمعات للآلاف من البريطانيين على الشواطئ بعد قرار رئيس الوزراء بوريس جونسون تخفيف إجراءات الإغلاق، وأظهرت الصور أيضا بعض العائلات التي لم تطبق قواعد التباعد الإجتماعي وهو ما حدث خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية أيضا.
وامتلأت الشواطيء في عدة مناطق بأنحاء البلاد بالعديد من البريطانيين بسبب الحرارة المرتفعة التي تشهدها بريطانيا، للاستفادة والاستمتاع بالطقس الدافئ.



وحتى الآن، ارتفع عدد الإصابات في بريطانيا منذ ظهور الوباء إلى 261 ألف حالة، وعدد الوفيات إلى 37 ألف حالة، إذ بلغت نسبة وفيات فيروس كورونا فيها 14.36% تقريبًا، وهي واحدة من أعلى نسب وفيات كورونا في العالم، والتي تفوق المتوسط العالمي، الذي يبلغ 6.46% تقريبًا.
وتسجل بريطانيا ثاني أكبر حصيلة وفيات بفيروس كورونا في العالم بعد الولايات المتحدة، فيما تحتل المركز الخامس عالميًا في مؤشر الخطر لأكثر بلدان العالم وباءً بفيروس كورونا، وتأتي خلف كلٍ من الولايات المتحدة وروسيا والبرازيل وإسبانيا على الترتيب.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.