استجابة لمطلب المتظاهرين .. سعد الحريري يُعلن استقالته من الحكومة اللبنانية



أعلن رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري استقالته من منصبه، في كلمة مُتلفزة ألقاها قبل قليل، موضحًا أن مصير الاستقالة الآن بين يدي الرئيس اللبناني العماد ميشيل عون، والشعب بأكمله.
وأوضح الحريري أنه سوف يتوجه إلى قصر بعبدا، مقر إقامة رئيس الجمهورية، لتقديم استقالته للرئيس العماد ميشال عون.




وقال الحريري: "وصلنا إلى طريق مسدود، أنا طالع لقصر بعبدا لتقديم استقالتي إلى الرئيس العماد ميشيل عون، وللشعب اللبناني في كثير من المناطق، استجابة لمطالب المواطنين الذين نزلوا إلى الشوارع".


ودعا الحريري اللبنانيين إلى إعلاء مصلحة لبنان، والعمل على الحول دون التدهور الاقتصادي. وقال: "مسؤوليتنا اليوم، كيف نحمي لبنان، ونمنع وصول أي حريق إليه".
ووجه رسالة إلى الشركاء السياسيين، مُشددًا إلى أن مسؤوليتهم النهوض باقتصاد البلاد، وعدم تضييع الفرصة الجدية المتاحة أمامهم.
ووفق الدستور اللبناني، فإنه من حق الرئيس أن يرفض استقالة رئيس الحكومة ويطلب منه التمهّل.
كان الحريري قدّم ورقة إصلاحات في محاولة لنزع فتيل الاحتجاجات، مثل تخفيض رواتب الوزراء والنواب، لكن المحتجين في الشوارع رفضوها، وكان هناك حديث عن تعديل حكومي، إلا أن ذلك لم يهدأ الشارع الذي ظل يطالب برحيل الحريري وحكومته.
وتفجرت في الـ17 من أكتوبر الجاري، موجة احتجاجات غير مسبوقة في لبنان، بعدما أعلنت حكومة الحريري نيتها فرض ضرائب على مكالمات تطبيق التواصل الفوري،"واتساب" لسد العجز المزمن في الميزانية.
وسرعان ما تحولت الاحتجاجات ضد حكومة الحريري والطبقة السياسية الحاكمة في البلاد، فطالب المتظاهرون بإسقاط حكومة الحريري، التي يقولون إنها فشلت معالجة التدهور الاقتصادي الخطير في البلاد.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.