أسفر عن مصرع وإصابة عدد من المواطنين





تعرض محيط معهد الأورام بالمنيل لانفجار مدوٍ مساء أمس الأحد، وكشف مصدر أمني، أنه مساء أمس الأحد، وحال سير إحدى السيارات الملاكي المسرعة عكس الاتجاه بطريق الخطأ بشارع كورنيش النيل أمام معهد الأورام بدائرة قسم شرطة السيدة زينب، اصطدمت بالمواجهة بعدد 3 سيارات، الأمر الذي أدى لحدوث انفجار نتيجة الاصطدام، ما أسفر عن مصرع وإصابة عدد من المواطنين، تم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.



وترددت أنباء عن وقوع انفجار أنبوب أكسجين داخل المعهد، فيما نفى رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت ذلك، وقال إن المعلومات تشير إلى أن الانفجار معهد الأورام، وقع خارج المعهد نتيجة تصادم سيارة تسير عكس الاتجاه بمجموعة من السيارات. 


وقالت الدكتورة هالة صلاح الدين، عميد كلية طب قصر العيني، لـ"الوطن"، إنه تم رفع حالة الطوارئ بالمستشفيات.

الصحة: 19 قتيلا وكيس أشلاء و30 مصابا في انفجار معهد الأورام

وعقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مؤتمرا صحفيا بمعهد ناصر للإعلان عن آخر أعداد مصابي معهد الأورام، أعلنت فيه ارتفاع عدد الوفيات في حادث معهد الأورام، إلى 19 قتيلا بالإضافة إلى "كيس أشلاء"، ووصل عدد المصابين إلى 30 مصابا، منهم حالات شديدة الخطورة.
وقدمت وزيرة الصحة، العزاء لأهالي المتوفين في حادث معهد الأورام، متمنية الشفاء العاجل لباقي المصابين، وقالت زايد، خلال لقاء لها عبر فضائية "إكسترا نيوز"، إنه فور علمها بالحادث تم الدفع بـ42 سيارة إسعاف، وتم نقل معظم المصابين والجثث، مشيرة إلى أن بعض الإصابات ذهبت مترجلة لقصر العيني والمنيرة.
وأوضحت زايد أنه تم نقل المصابين من مستشفى المنيرة لمعهد ناصر، مشيرة إلى احتمالية وجود جثث في مياه النيل، المواجهة لموقع الحادث.
وأشارت إلى أنه تم تحويل 34 حالة من معهد الأورام لإخلاء المعهد، ونقلهم لمعهد ناصر والمنيرة ومستشفى دار السلام للأورام.
وأمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بانتقال فريق من أعضاء نيابة جنوب القاهرة الكلية لموقع حادث الانفجار الذي وقع أمام معهد الأورام بمنطقة قصر العيني وإجراء المعاينات اللازمة للوقوف على أسباب وكيفية وقوع الحادث.

النيابة تبدأ المعاينة واتخاذ الإجراءات القانونية

وبدأت النيابة العامة تحقيقات موسعة في حادث الانفجار الذي وقع بالقرب من معهد الأورام قبل قليل وقام فريق من محققي النيابة باتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه الحادث الذي خلف عددا من الضحايا بين وفيات وإصابات سيقوم فريق النيابة بمناظرة جثامينهم وكذلك معاينة مكان وقوع الحادث وندب الخبراء الفنيين المختصين لإعداد تقاريرهم عن الحادث وأسبابه في إطار التحقيقات التي تجريها النيابة حول الحادث.
وتم نقل عدد من المصابين إلى مستشفى دار السلام للأورام "هرمل" الذي كانت تحيط به حالة من الهدوء في وجود مكثف لسيارات الإسعاف التي نقلت بعض الحالات المصابة إثر انفجار محيط معهد الأورام، بينما شهد محيط المستشفى نشاطا بالغا من رجال الإسعاف المتواجدين أمام مستشفى "هرمل" لنقل الحالات المصابة من حادث معهد الأورام لتلقيها العلاج اللازم، وقال محمد سعيد أحد رجال الإسعاف المسؤولين، في تصريح لـ"الوطن"، إن المصابين الذين تم نقلهم إلى المستشفى عددهم 5.
وأضاف "سعيد" أنه جاء من القليوبية على سبيل الدعم: "نقلت حالات من معهد ناصر عشان العدد هناك زيادة، منهم واحدة كانت محجوزة ومجراش ليها حاجة"، فيما أوضح رجل الإسعاف رضا أحمد سليمان، أن الحالات التي تم نقلها إلى مستشفى هرمل، هم الأقل خطورة من غيرهم، أما الحالات الحرجة فذهبت إلى معهد ناصر والمنيرة، وتابع: "بنحاول نغطي الحادثة كلها ونسعف كل المصابين ونلحق أي روح من الموت، الموضوع كبير ومكنتش أتخيله كده".
وأكد مصدر أمني في مديرية أمن القاهرة إن قوات الإنقاذ النهري بدأت عمليات البحث والتمشيط في المجرى المائي المقابل لمعهد الأورام بحثا عن جثث ضحايا في المياه، والتأكد من وجود جثث من عدمه.
وأضاف المصدر لـ"الوطن" أن قوات الحماية المدنية تقوم الآن بمعاينة مبنى معهد الأورام بالتنسيق مع لجنة هندسية للتأكد من سلامة المبنى من عدمه.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.