ما بين الإعارة أو البيع النهائى لعدم القناعة بمستواهم الفنى ولصعوبة مشاركة البعض





التشبث بالفرص من أجل إثبات الذات والتعبير عن الموهبة والإمكانيات الفنية المميزة وإقناع الجميع عن جدارة هى أحلام جميع اللاعبين الذين ينضمون حديثًا للأندية الكروية الكبرى أصحاب الشعبية الجارفة.

وخرج من حسابات الأهلى فى موسم الانتقالات الصيفية الجارية 14 لاعبًا ما بين الإعارة أو البيع النهائى، لعدم القناعة بمستواهم الفنى ولصعوبة مشاركة البعض منهم فى الموسم الكروى الجديد.

وعلى مدار المواسم الأخيرة قام مجلس إدارة النادى الأهلى بضم عدد كبير من اللاعبين فى صفقات توقع لها البعض نجاحًا مبهرًا، إلا أن أغلبهم خرج من الأبواب الخلفية للقلعة الحمراء ولم يتركوا بصمات تُذكر أو ذكريات طيبة لدى أنصار التتش. 

ورحل عمرو جمال مهاجم الفريق على سبيل الإعارة لصفوف الصفاقسى التونسى قبل أن تأتى أزمة التجنيد لتلقى بظلالها على الصفقة ويبقى موقف اللاعب معلقًا ما بين الانضمام لصفوف طلائع الجيش أو بداية مشواره فى الدورى التونسى.
كذلك أعلن اللاعب انضمام حارسه عمر رضوان بشكل نهائى لصفوف فريق الجونة، كذلك قلب الدفاع محمد نجيب صاحب الـ 35 عامًا والذى انضم للنادى الساحلى أيضًا برفقة الجناح إسلام محارب أحد أبناء النادى بعد عودته للقلعة الحمراء فى صيف 2017.
كما شهدت قائمة الراحلين هشام محمد لاعب متوسط الميدان والذى قامت إدارة الأهلى بفسخ تعاقده وانتقاله فى صفقة حرة لصفوف الاتحاد السكندرى، كما خرج أحمد حمودى من حسابات النادى الأحمر تمامًا وفى انتظار عرض رسمى لبيعه خلال الأيام المقبلة.
ثلاثى آخر أعلن الأهلى استغناءه عن خدماتهم بشكل نهائى وهو الظهير الشاب عمرو السعداوى المنضم لصفوف الجونة ولاعب الوسط مصطفى البدرى الذى وقع على عقود انتقاله للإنتاج الحربى، وعمرو بركات الذى لم ينل فرصا حقيقية للمشاركة على مدار موسمين ونصف مع الأهلى وانضم مؤخرًا لصفوف الجونة أيضًا.
كما قرر الأهلى تجديد إعارة الثلاثى، رأس الحربة أحمد ياسر ريان، وقلب الدفاع محمود الجزار، ولاعب الارتكاز أكرم توفيق لصفوف الجونة لموسم جديد.
وأعار الأهلى المدافع أحمد علاء لصفوف طلائع الجيش، وكذلك أعاد صانع الألعاب ناصر ماهر للعب ضمن صفوف فريق نادى سموحة لموسم واحد على سبيل الإعارة.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.