"96 ساعة".. هي المدة الزمنية التي استغرقها شاب لقتل عشيقته "طليقة شقيقه"، المتهم ربطها وحلق شعرها واغتصبها واستمر في تعذيبها صعقا بالكهرباء وركلا بالأقدام، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة. الشاب المنسوب إليه تهمة قتل "عشيقته"، نفذ جريمته بعدما اعترفت له الأخيرة بأنها على علاقة غير شرعية مع شاب آخر من سكان قرية ميت مزاح، التابعة لمركز المنصورة، بمحافظة الدقهلية.




الشاب الأربعيني لم يكتفي بقتل عشيقته، قام بوضع نقاب على وجهها، وتوجه إلى المستشفى، وادعى بأن المجني عليها أصيبت بغيبوبة سكر، وعقب دخولها المستشفى وبتوقيع الكشف الطبى عليها، تبين تعرضها للاعتداء الجنسي والتعذيب. وجرى إبلاغ المقدم أحمد توفيق رئيس مباحث مركز المنصورة الذي انتقل إلى المستشفى، وبدأت القوات في كشف الواقعة، وتبين أن المجني عليها نجلة عم الشاب الذي أحضرها إلى المستشفى، وطليقة شقيقه، وعلى الفور أخطر المقدم أحمد توفيق رئيس المباحث، اللواء محمد حجي مدير أمن الدقهلية بتفاصيل الواقعة. وعلى الفور انتقلت قوة أمنية على رأسها اللواء محمد شرباش مدير المباحث إلى المستشفى، بصحبة النيابة العامة، وفريق من الطب الشرعي، وبدأت القوات في مناظرة الجثة وتبين أن المجني عليها تدعى " "نورا س"، 32 سنة، وأنها مصابة بجروح وكدمات في مختلف أنحاء جسدها، وأن شعرها "محلوق"، وتبين أيضا وجود آثار اعتداء جنسي عليها، وعلى الفور أصدرت النيابة العامة، قرارا بعرض الجثة على الطب الشرعى لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وقررت استدعاء أسرتها لسماع أقوالها. بينما كانت النيابة العامة تناظر جثة المجني عليها، كان فريق من المباحث، تحت إشراف اللواء محمد شرباش مدير المباحث يناقش الشاب المشتبه فيه الذي أحضرها إلى مستشفى الطوارئ بالمنصورة، وجاء في محضر الشرطة أن الشاب اعترف بأنه ارتكب جريمة قتل المجني عليها، بسبب علاقة غير شرعية مع شاب آخر غيره، قائلا إنه كان على علاقة غير شرعية مع المجني عليها، وأنه تسبب في طلاقها من شقيقه، ونقلها إلى الإقامة مع زوجة خاله في قرية "ميت مزاح". وأضاف المتهم أن المجني عليها اعترفت له أنها كانت على علاقة مع شاب قبل زواجها من أخيه، فغضب وبدأ في ضربها وتعذيبها. وكشف عن تفاصيل جريمته، قائلا إنه أحضر حبلا ومقص وشومة وربط الضحية وقص شعرها، وبدأ في ضربها والتعدي عليها جنسيا لمدة 4 أيام متصلة، ثم صورها أثناء التعذيب والتعدي عليها جنسيا، وأثناء ذلك لفظت أنفاسها الأخيرة. ولفت إلى أنه فكر في إبعاد شبهات الجريمة عنه، فحمل الجثة إلى المستشفى وادعى إصابة صاحبتها بغيبوبة سكر ثم توفت جراء ذلك. ما جاء على لسان المتهم سجلته قوات الأمن، وجرى إحالته للنيابة التي باشرت التحقيق، واقتادت النيابة فجر اليوم، المتهم المنسوب إليه تهمة القتل العمد إلى مسرح الجريمة. ومثل جريمته واعترف بتفصيل الواقعة، وسجلت ما جاء على لسانه بالصوت والصورة، وحرزت هاتفه المحمول الذي يحمل مقاطع التعذيب والتعدي على المجني عليها، وأصدرت قرارا بحبسه على ذمة التحقيقات.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours