شهد العالم اليوم الجمعة، كارثة مفجعة، سقط ضحيتها 50 شهيدًا، وأصيب 41 آخرين، بعد أن فتح أحد المتطرفين البيض النار على مسجدين في نيوزيلندا.






ربما كان سيسقط أكثر من هذا العدد لولا شجاعة أحد الشباب الصغار بالمسجد، الذي استطاع السيطرة على سلاح مطلق النار قبل أن يصيبه، بحسب ادّعاءات بعض الناجين من حادث إطلاق النار.
ويقول سيد مظهر الدين، إن صديقه الشجاع خاطر بحياته لإيقاف مطلق النار الذي قتل سبعة أشخاص في مسجد "لينوود"، بعد أن قتل 41 شخصًا آخرين في مسجد النور بمدينة كرايستشيرش.



ويقول شهود عيان نجوا من الحادث الإرهابي، إنهم كانوا يدعون أن تنفذ الطلقات من القاتل، بينما وصف أحد الشهود محاولة أحد أصدقائه إيقاف الإرهابي. وتابع سيد مظهر الدين، لصحيفة "نيوزيلندا هيرالد"، أن "الشاب الصغير كان يقوم عادة بالاعتناء بالمسجد، ورأى الفرصة سانحة أمامه واغتنمها، وقفز على مطلق النار وأخذ سلاحه". وأضاف مظهر، حاول البطل -الذي لم يُذكر اسمه- مطاردة القاتل، وفشل في إيجاد الزناد المسؤول عن إطلاق الرصاص، وركض خلف القاتل، ولكن كان هناك أناس ينتظرونه بالخارج وفروا مسرعين باستخدام سيارة.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.