أعادت وزارة الثقافة الشكل الأصلي لتمثال "الفلاحة المصرية" للراحل فتحي محمود، والموجود بمدخل مدينة الحوامدية، بعد أن أزالت أثار طلاء غير مناسب للتمثال السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتداول صورا تظهر طلائه بألوان لا تناسب قيمته، وإبراز ألوان غير متناسقة وصفها المهندس محمد أبوسعدة رئيس جهاز التنسيق الحضاري بـ"التشوهات".




وانتهى المجلس المحلي للمدينة مع ممثلو قطاع الفنون التشكيلية من إعادة الشكل الأصلي للتمثال، وإزالة الألوان المخالفة و"التشوهات" التي أصابته. وكان تمثال "الفلاحة المصرية" جرى طلاءه بألوان غير مناسبة، في واقعة هي الثالثة، حيث لونت ساق التمثال باللون الذهبي وجسده بالأبيض والشفاة باللون الأحمر والشعر بالأسود، وهو ما أطلق عليه المهندس محمد أبوسعدة رئيس جهاز التنسيق الحضاري، بالتشويه المتعمد. وقال أبوسعدة، لـ"الوطن"، إن جهاز التنسيق الحضاري طالب المحليات مرارا وتكرارا بالالتزام بالقرار الوزاري وعرض أي أعمال ترميم لتماثيل الفراغات العامة على اللجنة المشكلة من عدة جهات مختصة بوزارة الآثار والثقافة وكليات الفنون الجميلة، قبل الشروع في أعمال الطلاء حتى لا يتكرر المشهد الذي شهدناه مع تمثال عرابي ونفرتيتي والفلاحة المصرية، إلا أننا نفاجأ في كل مرة بتكرار المشكلة. وقال الدكتور خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية، إن الوزارة تواصلت مع مسؤولي محافظة الجيزة واللواء محمد بدر، السكرتير العام للمحافظة، لمحاسبة المسؤول عن الشكل وأعمال الطلاء التي تمت في تمثال الفلاحة المصرية في مدخل مدينة الحوامدية. وأضاف قاسم لـ"الوطن"، أمس الأول، أنه سيتواصل مع المهندس محمد أبوسعدة، رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، لإصلاح الأمر وإرجاع التمثال لأصله بعدما شابه نتيجة أعمال الطلاء والتطوير الأخير. يذكر أن تمثال الفلاحة المصرية بمدينة الحوامدية تم إعادة دهانه مرتين بخطوط خضراء ثم باللون الأخضر كاملًا.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.