وأضاف عبدالعاطي أن السيارة تعد جزءا من تاريخ مصر وبناء السد العالي، كما أنها ليست الوحيدة التي سيتم عرضها في السد العالي



كشفت وزارة الري، صباح اليوم، عن السيارة التي استقلها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر خلال تفقده لأعمال بناء السد العالي، بعد إجراء وزارة الوزارة لعمليات الإصلاح والصيانة للسيارة.
وقال الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري والموارد المائية، إن السيارة تتبع في الأساس المهندس صدقي سليمان وزير السد العالي وكان يستقلها، وهي موديل 58 وكانت مكهنة، وكانت ستباع بسعر رخيص جدا بالمقارنه مع قيمتها التاريخية.
وأضاف الوزير، خلال المؤتمر الذي عقد منذ قليل، للإفصاح عن السيارة بوزارة الري، أن أحد العاملين بالوزارة تحدث معه بشأن السيارة وأبلغه بأنها ستباع خردة، لكنه رفض وأصدر تكليف بأعدة ترميمها وتشغيلها، وهو ما حدث بالفعل وجرى تجديد السيارة بالكامل والاحتفال بها.

وأشار وزير الري، خلال حديثه، إلى أن السيارة ستنقل إلى مقرها بالسد العالي بحيث تصبح جزءا من برامج زيارة السد العالي، ولذلك جرى الاحتفال بالسيارة وتوديعا قبل مغادرتها الوزارة.
وأضاف عبدالعاطي أن السيارة تعد جزءا من تاريخ مصر وبناء السد العالي، كما أنها ليست الوحيدة التي سيتم عرضها في السد العالي، لكن سيجرى عرض بعض المعدات التي استخدمت في أعمال بناء السد.
وأوضح أنه سيكون هناك متحف مفتوح بجوار النصب التذكاري في أسوان؛ لعرض السيارة والمعدات الأخرى، مؤكدا أنه جرى الانتهاء من ترميم السيارة والإعلان عنها يأتي بالتزامن مع احتفالية ذكرى وضع حجر الأساس للسد العالي 9 يناير الجاري، ومن الجيد عرضها في الاحتفالية.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours