فى مفاجأة من العيار الثقيل، قام مؤمن زكريا، صانع ألعاب فريق الكرة الأول بالنادى الأهلى بجمع متعلقاته من النادى وإخلاء دولابه بغرفة ملابس الفريق تمهيداً للرحيل، اعتراضاً على قرار المدير الفنى الأوروجويانى مارتن لاسارتى باستبعاده من قائمة الفريق فى المباراة أمام بيراميدز والتى خسرها الفريق بهدفين لهدف.






اجتمع اللاعب بالمدير الفنى عقب إعلان قائمة المباراة وأكد له أنه لاعب أساسى بالفريق منذ خمس سنوات ويلعب بشكل مستمر، وأن مشكلته تكمن فى أحد أعضاء الجهاز الفنى المعاون له -قاصداً محمد يوسف المدرب العام- الذى يرفض مشاركته ويوصى المدير الفنى الجديد بعدم الاعتماد عليه انتقاماً منه بعدما رفض تجديد عقده خلال المفاوضات التى قادها معه يوسف بنفسه عندما كان يعمل فى منصب مدير الكرة، فى حين أنه وافق على التجديد فى جلسة أخرى مع محمد فضل مدير التعاقدات السابق بالأهلى، وبعدها رفض استكمال إجراءات التجديد مع محمد يوسف، وقام بتوقيع العقود الجديدة مع سيد عبدالحفيظ مدير الكرة الحالى للفريق، وهو ما دفع يوسف للاتصال بأحمد يحيى وكيل اللاعب وعتب عليه، فى قيام اللاعب بالتجديد مع سيد عبدالحفيظ وتجاهل التوقيع عندما كان هو من يقود المفاوضات، وهو ما أدى إلى تفاقم الأزمة بين المدرب واللاعب وخروجه من القائمة فى أول لقاء للأهلى تحت قيادة لاسارتى.


محمد يوسف كان وراء عدم مشاركة مؤمن فى فترة المدير الفنى السابق باتريس كارتيرون بعدما أبلغ يوسف المدرب الفرنسى أن هناك قراراً إدارياً بعدم مشاركة اللاعب فى المباريات الرسمية بعد علم الإدارة بتوقيعه لفريق آخر، وهو ما لم يحدث من أى مسئول فى الأهلى، وقام المدرب بخداع كارتيرون، وهو ما أكده المدرب الفرنسى نفسه لأحمد يحيى وكيل اللاعب، وأبلغه رسمياً أنه تلقى تعليمات إدارية من قبل القائم بأعمال مدير الكرة بمنع مشاركة مؤمن.




Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours