النادى يفاوض اللاعب مؤنس دبور لمجاورة الفرعون فى يناير.. و«الشحات»: لم أفكر لحظة فى الانتقام من «راموس» لصالح «مومو»



تحوم الأزمات والمشكلات مرة أخرى حول محمد صلاح، لاعب نادى ليفربول الإنجليزى، حيث لم يكد الفرعون المصرى يخرج من ورطة صيامه عن التهديف مع فريقه حتى تفاجأ بإدارة ناديه تتجه لوضعه فى ورطة أكبر بعدما أعلنت نيتها فى التعاقد مع مهاجم إسرائيلى، خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.
وأصبحت إدارة نادى ليفربول قاب قوسين أو أدنى من التعاقد مع مؤنس دبور، مهاجم المنتخب الإسرائيلى، للعب فى صفوف الفريق، الأمر الذى سيفتح باباً لا ينتهى من الجدل، وسيكون الفرعون المصرى فى حرج شديد، إذا ما ارتدى اللاعب الإسرائيلى قميص الريدز فى يناير المقبل.
وكشف موقع «ليفربول إيكو» الإنجليزى أن الكشافين بنادى ليفربول بدأوا بمراقبة مهاجم نادى ريد بول سالزبورج النمساوى ومنتخب إسرائيل، مؤنس دبور، موضحاً أن إدارة الفريق تفكر جدياً فى التعاقد مع «دبور» فى فترة الانتقالات الشتوية التى تنطلق فى يناير، ليعطى ثقلاً إضافياً فى الهجوم بجانب المصرى محمد صلاح، خاصة مع تراجع مستوى البرازيلى روبرتو فيرمينو هذا الموسم 2018-2019.
ويُعد دبور، الذى تعود أصوله لعرب 1948، من أبرز المهاجمين فى المنتخب الإسرائيلى، الذى تدرج عبر فئاته السنية حتى بدأ بتمثيل المنتخب الأول منذ 2014، وبرز اللاعب الإسرائيلى مع فريقه النمساوى ومنتخب بلاده، وسجل مع ريد بول سالزبورج 33 هدفاً فى 65 مباراة خاضها مع الفريق منذ 2016، وتبلغ قيمة عقده 25 مليون دولار، وهو المبلغ الذى سيتوجب على «الريدز» إنفاقه للتعاقد مع اللاعب البالغ عمره 26 عاماً.
فى سياق متصل، وجّه حسين الشحات، لاعب فريق العين الإماراتى، رسالة إلى محمد صلاح، نافياً أن يكون قد خاض مواجهة فريقه أمام ريال مدريد الإسبانى فى نهائى كأس العالم للأندية 2018، بدوافع رد الدين لسيرجيو راموس، على خلفية تسبب الأخير فى إصابة صلاح، خلال نهائى دورى أبطال أوروبا، فى النسخة الماضية.
وأكد «الشحات» أنه لم يكن فى تفكيره أى شىء مما حدث بين راموس وصلاح فى نهائى الشامبيونزليج، كما يتردد بين الجماهير، قائلاً فى تصريحات صحفية: «البعض كان يطلب منى أن أرد حق صلاح فى مواجهة راموس، ولكن هذا الأمر لم يكن يشغل بالى على الإطلاق، لأن مهمتى فى الملعب كانت تنصبّ على كيفية تحقيق الفوز على ريال مدريد».
وتابع اللاعب المصرى: «صديقى محمد صلاح لاعب كبير، هو قادر على استعادة حقه فى الملعب، لا يوجد لاعب كرة قدم يفكر بطريقة رد الحق للاعب آخر طالما هو يمكنه ذلك، أؤكد أنه لم يكن فى تفكيرى أى شىء من هذا، كل همى كان الإسهام فى تحقيق الفوز مع فريقى فى هذه المباراة التاريخية».
وأكد لاعب فريق العين أن مواجهته لسيرجيو راموس خلال المباراة كانت طبيعية للغاية، وقال: «لم ألعب فى مواجهة راموس وحدى وإنما كل الفريق، لم تفرق معى كثيراً مواجهته، كما قلت كان المهم بالنسبة لنا اللعب من أجل الفوز ولكن ذلك لم يحدث، ونتمنى أن تكون المشاركة فى هذه البطولة العالمية دافعاً لنا فى دورى أبطال آسيا من أجل العودة للمشاركة العالمية».
Share To:

Post A Comment: