ويعد الكرواتى لوكا مودريتش، لاعب وسط ريال مدريد، المرشح الأقرب للفوز بالجائزة، وكسر احتكار رونالدو وميسى،



تتجه أنظار عشاق كرة القدم حول العالم، فى التاسعة والنصف مساء اليوم، نحو العاصمة الفرنسية باريس، حيث يتم الإعلان عن الفائز بالكرة الذهبية، المقدمة من مجلة «فرانس فوتبول» منذ عام 1956، لأفضل لاعب فى العالم، وهى الجائزة الأكبر بجانب «THE BEST» المقدمة من الاتحاد الدولى لكرة القدم.
ويعد الكرواتى لوكا مودريتش، لاعب وسط ريال مدريد، المرشح الأقرب للفوز بالجائزة، وكسر احتكار رونالدو وميسى، بعد قيادة منتخب بلاده لنهائى كأس العالم للمرة الأولى فى تاريخهم والخسارة أمام المنتخب الفرنسى، والتتويج مع ريال مدريد بلقب دورى أبطال أوروبا للعام الثالث على التوالى، وسبق له أيضاً التتويج بجائزة أفضل لاعب فى أوروبا وجائزة أفضل لاعب فى العالم التى يقدمها الاتحاد الدولى «فيفا»، والأقرب لمنافسته أنطوان جريزمان ورفائيل فاران وكيليان مبابى، أبطال كأس العالم فى روسيا.
وسرب موقع «سكاى سبورتس»، فى نسخته الإيطالية، أن «مودريتش» هو من حصد اللقب، وأن البرتغالى كريستيانو رونالدو جاء بالمركز الثانى، وحلَّ الفرنسى أنطوان جريزمان بالمركز الثالث، مع مفاجأة كبيرة تمثلت فى غياب جديد للأرجنتينى ليونيل ميسى الذى سيطر منذ عشر سنوات مع كريستيانو رونالدو، على جائزة الكرة الذهبية التى تمنحها المجلة، وتقاسمها 5 مرات لكل منهما من قبل.
ويتنافس على الجائزة 30 لاعباً، أبرزهم الدولى محمد صلاح الذى حصل على أغلب الجوائز الفردية فى الدورى الإنجليزى الموسم الماضى، وحصد جائزة «بوشكاش» لأفضل هدف لموسم 2017/2018، ونافس فى القائم النهائية لأفضل لاعب فى العالم وأوروبا، وكاد يقتنص الحذاء الذهبى الأوروبى من ليونيل ميسى المرشح بقوة هو الآخر.
ولن تقتصر جائزة الكرة الذهبية على الرجال هذا العام، فمجلة «فرانس فوتبول» خصصت جائزتين أُخريين، الأولى هى الكرة الذهبية لأفضل لاعبة فى العام، والثانية هى جائزة كوبا التى ستمنح لأفضل لاعب شاب.
Share To:

Post A Comment: