الزمالك الآن منتخب كامل من اللاعبين المميزين والفريق يحتاج إلى مدير فنى أفضل من جروس.. وحملة سيد عبدالحفيظ لإرهاب الحكام آتت ثمارها



واحد من أهم لاعبى الوسط فى تاريخ نادى الزمالك، بحكم موهبته الكبيرة التى فرضت نفسها على الساحة الكروية، بعد اعتزاله أصبح بطلاً فى إثارة الجدل بسبب تصريحاته المثيرة، التى تسببت مؤخراً فى صدور قرار بمنع ظهوره على شاشة قناة النيل للرياضة.. عفت نصار، لاعب الزمالك السابق، التقته «الوطن» ودار معه حوار فى العديد من الملفات المطروحة على الساحة خلال هذه الفترة، وكواليس قرار منع ظهوره على الشاشة المصرية، فاتحاً النار على اتحاد الكرة، والأهلى، وسيد عبدالحفيظ، وحازم إمام وغيرهم.


المنظومة الإعلامية موجهة.. أوقفونى فى «النيل» لأننى قلت الحقيقة.. ويحاولون ترويج كذبة أننى كويتى الجنسية
صدر مؤخراً قرار بمنع ظهورك على قناة النيل للرياضة.. ما أسبابه؟
- المنظومة الإعلامية فى مصر باتت موجهة ولديها مركز تحكم من الشركة الراعية لاتحاد الكرة، وأى انتقاد تواجه الشركة باستبعاد الشخص المنتقد من الظهور نهائياً، فكل ما تحدثت فيه خلال ظهورى بقناة النيل للرياضة هو غياب العدالة فى منظومة كرة القدم المصرية وضربت مثالاً برئيس لجنة المسابقات عامر حسين، الذى رفض تأجيل مباراة الزمالك والنصر للتعدين قبل خوض نهائى دورى أبطال أفريقيا 2016 أمام صن داونز الجنوب أفريقى رغم أن المباراة كانت ستقام فى أسوان وهو ما يعرض لاعبى الزمالك للإجهاد، وتم خوض اللقاء فى موعده المقرر، وفى المقابل عند خوض الأهلى نهائى دورى أبطال أفريقيا أمام الترجى التونسى تم تأجيل 9 مباريات للفريق الأحمر، فأى عدالة هذه؟! وغياب العدالة يؤدى إلى زيادة التعصب بين جمهورى الأهلى والزمالك.
لماذا لم تعمل فى تدريب منتخبات الناشئين؟
- اتحاد الكرة يدور فى حلقة مغلقة أثناء تعيين مدربى المنتخبات فخلال الأعوام العشرة الأخيرة تتولى نفس الأسماء تدريب منتخبات الشباب والناشئين والأولمبى، وكأنهم عائلة لا يسمح لأى فرد من خارجها بالدخول فيها أو كأن تدريب المنتخبات حكر على أسماء بعينها.
ما السبب فى ذلك؟
- بالطبع العدالة غائبة فى التعامل بين الأهلى والزمالك منذ سنوات طويلة، فعلى سبيل المثال الزمالك عندما كان يمتلك ما يطلق عليه فريق الأحلام وعند مباراة الأهلى وأثناء إحماء الفريقين وجدنا الحكم جمال الغندور يجرى عمليات الإحماء معنا تمهيداً لإدارة المباراة وبعد دخولنا غرف خلع الملابس شاهدنا الحكم قدرى عبدالعظيم، رغم وجود اتفاق بعدم إسناد المباراة لواحد من الثنائى قدرى عبدالعظيم لاعتراض الزمالك عليه، وجمال حافظ لاعتراض الأهلى عليه، ورغم ذلك أدار قدرى عبدالعظيم اللقاء، وفى الدقيقة 17 تدخل إبراهيم حسن، لاعب الأهلى وقتها، بعنف ضدى لدرجة أن حذائى طار داخل الشباك، إلا أنى فوجئت بقدرى عبدالعظيم يشهر البطاقة الصفراء لى وقلت له «كمان بتدينى إنذار»، فقام بسبى وقمت أنا الآخر بسبه وقال لى حرفياً: «مش هتكسبوا ولو عملتو إيه»، وحصل بعد سنوات على المكافأة وعمل فى قناة الأهلى التى لا يعمل فيها إلا الأهلاوية.
على ماذا تريد التأكيد من كل ذلك؟
- إثبات الطريقة التى تدار بها الأمور داخل الجبلاية وعلى مسئوليتى، يتم حالياً سؤال أى حكم مبتدئ «أنت أهلاوى ولّا زملكاوى؟»، وإذا كان «زملكاوى» يتم استبعاده ويتم قبول الأهلاوية فقط لأن المنظومة بالكامل أصبحت أهلاوية وموجهة لصالح النادى الأحمر.
هل هذا نابع من شعور الزملكاوية، كما يقال، بالاضطهاد؟
- هناك ما يسمى باليقين وما يسمى بالشك، بمعنى هدف حسن شحاتة الصحيح فى شباك الأهلى، الذى تم إلغاؤه بداعى التسلل وتسبب فى خسارة الفريق الأبيض للدورى، هذا يقين لا يقبل الشك، وكرة أحمد سامى فى مباراة الزمالك ومصر المقاصة التى لمسها بيده داخل منطقة جزاء فريقه ورفض جهاد جريشة احتسابها ركلة جزاء هذا يقين وليس شكاً، وهدف محمد أبوتريكة الذى دفع لاعب طلائع الجيش ولم يتم احتسابه خطأ وبعدها بـ20 يوماً تم تعيين محمد كمال ريشة حكم اللقاء فى قناة الأهلى بعد اعتزاله وهذا يقين أيضاً، فأى اضطهاد يتحدثون عنه!! هذه وقائع شاهدها الجميع وتعرض فيها الزمالك لظلم واضح وتسببت فى خسارته لبطولات توج بها الأهلى، فضلاً عن أن الكرات التى يعترض عليها الأهلى يكون مشكوكاً فيها فقط، فكل ما يتعرض له الزمالك من ظلم يقين، وكل ما يتعرض له الأهلى شك، وعندما يخسر الزمالك بطولات بسبب التحكيم يقال إن أخطاء التحكيم جزء من متعة كرة القدم، وهذا الموسم وفى ظل صدارة الزمالك شن سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالأهلى، حملة ضد التحكيم.
هل هذا يؤثر على صدارة الزمالك للدورى؟
- حملة سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالأهلى آتت ثمارها مؤخراً، وظهر ذلك فى مباراة الأهلى وطلائع الجيش وإلغاء هدف صحيح للطلائع وهدف الأهلى الثانى تسلل واضح، وبات الزمالك مطالباً بخوض حرب شرسة ضد جميع عناصر المنظومة حتى يحافظ على صدارة الدورى ولا بد من تكوين كتلة إعلامية زملكاوية للرد على المنظومة الإعلامية للأهلى فانتصارات الزمالك داخل المستطيل الأخضر ليست كافية ولا بد من خوض الحرب بقوة خارج الملعب أيضاً.
ومن الناحية الفنية، هل الزمالك قادر على الفوز بالدورى؟
- الزمالك يملك منتخباً كاملاً من اللاعبين المميزين، ولكن من وجهة نظرى يحتاج لمدير فنى أفضل من السويسرى كريستيان جروس، فمكاسب الزمالك المتتالية تغطى على كل الأخطاء الفنية ولا بد من وقفة مع «جروس»، والدليل مباراة الاتحاد السكندرى فى إياب دور الستة عشر لكأس زايد، فالزمالك فاز على الاتحاد بالدورى بخمسة أهداف مقابل هدف، وتغلب عليه مرة أخرى فى مباراة الذهاب بهدف دون رد، فما الداعى للعب بخطة هجومية فى لقاء الإياب وكان من الأولى إغلاق المساحات واستغلال اندفاع الاتحاد الذى يرغب فى المكسب فقط واستغلال الهجمات المرتدة لإحراز هدف وقتل اللقاء، ولكن «جروس» خاض اللقاء بخطة ساعدت الاتحاد على تحقيق أهدافه والوصول بالمباراة لمرحلة ركلات الترجيح التى تسببت فى خروج الزمالك من البطولة.
هل كنت تفضل وجود مدرب عام مصرى صاحب خبرات قوية فى جهاز «جروس»؟
- بالتأكيد وجود مدرب عام مصرى صاحب خبرات كان سيكون إضافة كبيرة خاصة أن «جروس» رغم وقوفه على الخط أثناء مباريات الزمالك إلا أنه لا يتحدث مع اللاعبين وهو أمر كان سيقوم به مدرب عام مصرى صاحب خبرات، ولكن من الإيجابيات دور أمير مرتضى الذى يدير شئون فريق الكرة بشكل جيد.
هل كان دور أمير مرتضى مفاجأة بالنسبة لك؟
- فى البداية كنت غير مقتنع بتولى أمير مرتضى هذا المنصب ولكن ما يفعله الآن يجعل الفريق يسير بخطى ثابتة وهو مطالب بإبعاد اللاعبين عن التفكير فى الخصوم والتركيز فقط فى استمرار الانتصارات حتى يستمر الزمالك على صدارة الدورى.
ماذا ينقص فريق الكرة بالزمالك؟
- التعاقد مع رأسَى حربة فقط خلال انتقالات يناير المقبل، فأنا ضد أن الفريق فى حاجة لظهير أيسر لأن الثنائى بهاء مجدى وأحمد فتوح يحتاج للتنظيم فقط داخل الملعب، وفرجانى ساسى يجب أن يلعب بمركز «عشرة» فى المركز الذى يلعب به أوباما، وليس «وسط مدافع» كما يلعب الآن ووقتها سيكون أكثر تأثيراً مع الفريق، ولا بد من وجود لاعب آخر فى التشكيل الأساسى بدلاً من إبراهيم حسن.
لماذا لم يوجد عفت نصار فى الجهاز الفنى للفريق الأول بالزمالك خلال أى مرحلة؟
- أنا أعشق الزمالك بشكل كبير وعندما أرى شيئاً ما خاطئاً، أتحدث عنه لدرجة أن البعض طالبنى بعدم التحدث حتى أنال فرصة العمل ولكنى لم ولن أكون منافقاً على الإطلاق حتى لو لم أعمل بالتدريب.
لكن كرة القدم تمثل مصدر دخل لك ولعائلتك؟
- لم أحصد مالاً من كرة القدم بالشكل المطلوب منذ اعتزالى، ولدى عملى الخاص بالتجارة، لذلك لن أتخلى عن صراحتى لأننى لا أبحث عن مصلحة شخصية وأبحث عن الصالح العام فقط، لدرجة أن عضو اتحاد كرة فى عام 2008 ساومنى لتولى تدريب منتخب مصر الأولمبى عندما كنت مديراً فنياً لدمنهور مقابل تفويت مباراة فى دورى القسم الثانى، ويشهد على ذلك مجدى عطية، رئيس نادى دمنهور وقتها، ورفضت الأمر لأنه ضد المبادئ، وهى واقعة تؤكد كيف يتم اختيار مدربى المنتخبات فى اتحاد الكرة.
هل صراحتك سبب تعرضك لحروب شخصية؟
- أهاجم كل ما هو خاطئ، لذلك حاول البعض الرد على ذلك الهجوم من خلال الهجوم على شخصى، ونوع من أنواع الحرب ضدى ومنها الحديث عن أننى أحمل الجنسية الكويتية وهو أمر لا أريد الحديث عنه لأنه يخصنى فقط ولا يخص أى شخص آخر، خاصة أننى أعيش فى مصر وأعشق البلد وأدافع عنه، والغريب أنهم شغلوا نفسهم بأننى كويتى أم مصرى.
بمناسبة الأهلى، من جديد، هل طلبك النادى الأحمر لصفوفه وأنت فى الملاعب؟
- مرتين، المرة الأولى جلست مع أنور سلامة وصلاح حسنى ورفضت العرض، والمرة الثانية وأنا محترف فى تركيا وتدخل وقتها محمود الخطيب بنفسه ومعه عدلى القيعى واعتذرت لرغبتى فى استكمال مسيرة الاحتراف من جانب وانتمائى للزمالك من جانب آخر، خاصة أننى أول لاعب مصرى يحترف فى تركيا والسعودية والإمارات وفتحت سوقاً للاعبين المصريين فى هذه البلاد.
كيف تتوقع موسم الانتقالات الشتوية فى يناير المقبل؟
- أتوقع، وعلى مسئوليتى الشخصية، أن يتم فتح انتقالات يناير «ع البحرى» وبدون تحديد عدد من اللاعبين حتى يدعم الأهلى صفوفه بقوة فى يناير المقبل ويستعيد عافيته بشكل كبير، فهذا حدث من قبل وصرح هانى أبوريدة رئيس اتحاد الكرة بعدم فتح باب الاستبدال إلا أن مجدى عبدالغنى عضو الجبلاية حلف بالطلاق بفتح باب الاستبدال وهو ما حدث بالفعل وكان لصالح الأهلى وأتوقع تكرار الأمر هذا الموسم بسبب تراجع نتائج الفريق الأحمر.

خالد لطيف كل علاقته بالزمالك جده.. «ميدو» الأقرب لرئاسة النادى فى المستقبل.. حازم إمام انطوائى وضعيف ووجوده فى اتحاد الكرة أنهى فرصة حصوله على المنصب
البعض سيرد على كلامك ويؤكد وجود زملكاوية فى اتحاد الكرة مثل خالد لطيف وحازم إمام؟
- لن أتحدث عن خالد لطيف لأنه يعمل بالإذاعة والتليفزيون ولا علاقة له بكرة القدم، وجده كان «زملكاوى» وهذا ما ربط اسمه بالقلعة البيضاء فقط، ولكن أنا أتحدث عن حازم إمام فهو شخص انطوائى بمعنى أنه لا ينصر نادى الزمالك بالشكل المطلوب وأنا أحب حازم إمام على المستوى الشخصى ولكن أحب الزمالك أكثر منه وهو لا يعطى القلعة البيضاء حقها، بدليل أنه عند اختيار خافيير أجيرى مديراً فنياً للمنتخب الوطنى كان لا يعلم أنه تم التعاقد معه بشكل رسمى، رغم توليه ذلك الملف وهو ما يدل على شخصيته الضعيفة بمجلس الجبلاية، وأشعر أنه يهمه مجرد الوجود والحصول على لقب عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة دون أن يكون له بصمات واضحة لصالح ناديه الذى يعنى الكثير لعائلة إمام الكروية ويجب أن يتذكر هو ذلك جيداً.
لكن البعض كان يرشح حازم إمام لرئاسة الزمالك فى السنوات المقبلة؟
- أنا كنت واحداً من هؤلاء وكنت منذ عامين أرشحه لرئاسة القلعة البيضاء ولكن وجوده فى اتحاد الكرة وعدم حصول الزمالك على حقوقه أمر يبعده كثيراً عن هذا الأمر لدرجة أنه لو تم إجراء استفتاء فى هذه المرحلة لن يحصل حازم إمام على 10% من الأصوات التى تمنحه رئاسة القلعة البيضاء، وأعتقد أن أسهم أحمد حسام ميدو هى الأكبر فى السنوات المقبلة لتولى رئاسة قلعة ميت عقبة.
بمناسبة الحديث عن رئاسة الزمالك، ما تقييمك لرئيس النادى الأبيض الحالى؟
- أنا معه من حيث الطفرة الإنشائية لكن تدخله فى شئون كرة القدم أمر يؤخذ عليه، ولكن بشكل عام الكل يتحرك ضد الزمالك، قضايا حسن حمدى لم يتم حسمها حتى الآن، أنا من مؤيدى مقولة «الأهلى نادى الدولة» لأن كل الجهات تعمل لصالح وخدمة النادى.
هل تفكر فى الترشح لعضوية مجلس الزمالك؟
- إطلاقاً، فأنا أعشق التدريب وأفضل العمل كمدير فنى عن الوجود فى مجلس إدارة الزمالك.
لقب نادى القرن الأفريقى.. هل ترى أن الزمالك تعرض للظلم فى هذا الملف؟
- بالتأكيد، حيث تم تفصيل اللائحة ليحصل الأهلى على لقب نادى القرن ويتم انتزاعه من الزمالك، ففى البداية تمت المساواة بين الفائز ببطولة دورى أبطال أفريقيا وأبطال الكؤوس بحصول كل منهما على ثلاث نقاط رغم قوة دورى الأبطال عن أبطال الكؤوس، فمن المفترض أن يحصل الفائز بدورى الأبطال على خمس نقاط وليس ثلاث نقاط فقط، ثم حصل الأهلى على ست نقاط لأنه خرج من دور الثمانية لبطولة دورى أبطال أفريقيا ست مرات، ولم يتم احتساب بطولات السوبر والأفروآسيوية فى عدد النقاط، والجميع يعلم تدخل مصطفى فهمى، الذى كان موجوداً بالاتحاد الأفريقى وقتها، لصالح النادى الأهلى وحسم لقب القرن لصالحه على حساب الزمالك صاحب الحق فى هذا الملف بالأرقام.
هل بيراميدز قادر على منافسة الأهلى والزمالك للفوز بالدورى؟
- أتمنى نجاح تجربة بيراميدز لأن من المفترض أن يكون لكل الفرق المصرية حق المنافسة على البطولات، وليس احتكار الأمر لصالح فريق معين تخدمه كل الجهات، فأتذكر واقعة عندما التقى جمهورية شبين مع الأهلى وتم إلغاء هدف لجمهورية شبين ووقتها صرح خميس دويدار، المدير الفنى للفريق، تصريحاً يلخص حال الكرة المصرية عندما قال «اعملوا اتنين دورى.. دورى للأهلى وجماهيره يحصل عليه مباشرة، والدورى الآخر لباقى فرق الدورى تتنافس عليه»، وهذا يعنى أن مجاملة الأهلى موجودة فى كل زمن.
هل استعانة بيراميدز بحكام توانسة قرار موفق؟
- كنت أتمنى وجود الحكام المصريين، ولكن للأسف الحكام المصريون أصبحوا تابعين بمعنى «عايز تعيش اسمع الكلام»، لذلك من الأفضل استمرار بيراميدز بالاعتماد على الحكام الأجانب أو العرب.
أخيراً، كيف ترى المنتخب مع أجيرى؟
- تصريحاته تؤكد أنه مدرب «على قده»، خاصة تصريح أن مروان محسن كان أفضل لاعبى المنتخب بكأس العالم، واختياراته عليها علامات استفهام كبيرة ويضم لاعبين لا يشاركون بصفة أساسية، وحال المنتخب يلخصه تصريح محمود وحيد، ظهير أيسر المقاصة، عندما قال «انتقلت للأهلى لكى أنضم للمنتخب».
جمهور المصرى يهز الحجر
لعبت بصفوف المصرى البورسعيدى 24 مباراة أحرزت بها 17 هدفاً، وحصدنا بطولة الكأس وتأهلنا لنصف نهائى أفريقيا، وكل ما يحتاجه الفريق حالياً مدير فنى مميز يملك الشخصية المناسبة والرؤية الفنية التى تستطيع قيادة كتيبة اللاعبين، وسيساعده فى ذلك جمهور يهز الحجر.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours