«كلوب»: نحتاج 105 نقاط.. الصحافة تتغنى بـ«الملك» وجماهير وولفر هامبتون تهاجم مدافعها المغربى بسبب «قميص مو»



عبّر الألمانى يورجن كلوب، المدير الفنى لفريق ليفربول، عن سعادته بتحقيق الانتصار بهدفين على مضيفه وولفر هامبتون، وضمان تصدر الدورى الإنجليزى الممتاز فى فترة الأعياد «الكريسماس» برصيد 48 نقطة، وأثنى «كلوب» على الهدف الأول الذى سجله محمد صلاح، مؤكداً أنه سجله بطريقة رائعة، وصنع الهدف الثانى، وخرج فريقه بالفوز فى أجواء ممطرة وصعبة.
ووجه المدرب الألمانى الشكر لجميع لاعبى الفريق، وخص بالذكر محمد صلاح، والذى قدّم أداءً رائعاً وأرهق دفاعات وولفر هامبتون بركضه بين صفوفه الخلفية ووصل إلى المرمى عدة مرات، وكان قاسماً مشتركاً فى هدفى الفوز.
وشدد «كلوب» على أن المنافسة فى الموسم الحالى ستكون صعبة للغاية، رغم أن فريقه جمع 48 نقطة قبل أعياد الكريسماس، مشيراً إلى أن الفرق الأخرى مانشستر سيتى وتشيلسى وتوتنهام وأرسنال قادرة على الوصول إلى النقطة 50 وتخطيها أيضاً، لذا يجب ألا يفقدوا أى نقاط فى الآونة الأخيرة.
وأوضح مدرب ليفربول أن المنافسين لو استمروا فى جمع النقاط بهذا المعدل، فإن الريدز سيحتاج لجمع 105 نقاط حتى يصبحوا أبطالاً للدورى الإنجليزى فى الموسم الجارى.
وحقق يورجن كلوب رقماً فريداً، حيث كان فريق وولفرهامبتون هو النادى الإنجليزى الوحيد الذى لم يهزمه من قبل، وجمعه به لقاء واحد فى كأس الاتحاد لإنجليزى وخسر منه فى يناير 2017، ولكنه نجح أمس الأول فى الفوز عليه ليتمكن «كلوب» من الفوز على 32 فريقاً إنجليزياً ليؤكد تفوقه على كل منافسيه فى الملاعب الإنجليزية.
وفى السياق ذاته، واصل محمد صلاح، تحقيق أرقام جديدة، وأول تلك الأرقام أن الجناح المصرى تمكن من تسجيل هدف وصناعة هدف آخر فى المباراة ذاتها للمرة الثامنة منذ ارتدائه قميص «الريدز» فى بداية الموسم الماضى، وهو رقم لم يحققه أى لاعب آخر فى البريميرليج منذ بداية موسم 2017-2018.
وأضاف محمد صلاح فريق وولفر هامبتون إلى قائمة ضحاياه من الفرق الصاعدة إلى الدورى الإنجليزى، ففى الموسم الماضى سجل «صلاح» فى مرمى الصاعدين «برايتون ونيوكاسل وهادرسفيلد»، حيث أسهم فى 6 أهداف خلال آخر خمس مباريات ضد تلك الأندية، فأحرز ثلاثة أهداف وصنع ثلاثة أخرى. وفى الموسم الحالى، واصل «صلاح» تفوقه على الصاعدين الجدد للـ«بريميرليج»، بعد أن سجل هدفاً فى فوز فريقه على كارديف سيتى 4-1، كما صنع هدفين آخرين، ثم نجح بالتسجيل فى مرمى فولهام، خلال فوز الريدز 2-0، وأخيراً سجل هدفاً وصنع آخر فى شباك وولفرهامبتون الصاعد حديثاً هذا الموسم.
ونجح «صلاح» فى زيارة شباك 20 فريقاً إنجليزياً آخرها هو وولفرهامبتون، ولم يستعص عليه سوى شباك مانشستر يونايتد، وسوانزى سيتى.
ويواصل محمد صلاح مطاردة الأرجنتينى ليونيل ميسى، حيث يتفوق الأخير بتسجيله 48 هدفاً منذ بداية الموسم الماضى فى الدوريات الخمسة الكبرى، بينما رفع «صلاح» رصيده إلى 43 هدفاً ليصبح هو المنافس الأول لـ«ميسى» من حيث تسجيل الأهداف فى أقوى دوريات أوروبا.
وعلى صعيد الصحف، احتل محمد صلاح صور أغلفة الصحافة البريطانية، وكتبت صحيفة جارديان «ليفربول رقم 1 فى الكريسماس»، وأضافت أن «صلاح وفان دايك» هزما وولفرهامبتون، ليستمر ليفربول فى قمة الشجرة «تعنى صدارة الدورى»، ووصفت صحيفة ستار سبورت محمد صلاح بـ«بابا نويل»، وكتبت فى عنوانها الرئيسى: «سانتا صلاح يصل إلى الأعياد وهو فى الصدارة»، ووضعت صحيفة «ميرور» البريطانية صورة تجمع محمد صلاح وفيرجيل فان دايك، وكتبت: «صلاح وفان دايك يجعلان أعياد الميلاد سعيدة على ليفربول سيصلون الكريسماس وهم على قمة ترتيب الدورى».
وعلى الجانب الآخر، هاجمت جماهير فريق وولفرهامبتون لاعب الفريق المغربى رومان سايس، ونشرت الصحيفة البريطانية تغريدات لجماهير وولفرهامبتون وهى تهاجم اللاعب المغربى، حيث قال أحد المشجعين: «لاعب وولفرهامبتون طلب الحصول على قميص صلاح بين شوطى المباراة، هذا السلوك مثير للشفقة، كان عليه أن يشعره بالخوف ويضعه تحت الضغط بدلاً من طلب القميص».
Share To:

Post A Comment: