ضرب العين الإماراتى موعداً مع ريفر بليت بطل كأس ليبرتادوريس لأندية أمريكا الجنوبية، فى نصف نهائى كأس العالم للأندية




 بعد الثلاثية الساحقة فى شباك الترجى التونسى، بربع نهائى البطولة، ليضع الأخير فى منافسة مع ديبورتيفو جوادالاخارا المكسيكى على المركز الخامس بالمونديال.
وشهدت المباراة اشتباك مدافعى الترجى التونسى مع المصرى حسين الشحات، فى الدقائق الأخيرة من المباراة، بعد أن قام الأخير بحركة استفزازية، من خلال رفع ثلاثة من أصابعه كإشارة إلى سقوطهم بثلاثية، مما أثار حفيظتهم ودفعهم تجاهه للاحتكاك معه، قبل أن يتدخل حكم اللقاء لفض الاشتباك، وبرر «الشحات» إشارته بأنها رد على الضرب المبرح الذى تعرّض له من لاعبى الترجى.
وتفاعلت جماهير الأحمر مع صورة اللاعب وهو يرفع الرقم ثلاثة بشكل واسع، عبر مواقع التواصل الاجتماعى، بتعليقات تشيد بما قدّمه «الشحات» لفريقه، وباستفزازه لصاحب لقب أفريقيا، معتبرين إياه ينتمى إلى النادى الأهلى، حيث قال أحدهم: «حسين الشحات مش أهلاوى يا جماعة، ده طلع من الألتراس»،
وعلق آخر: «شوفتوا دى ابننا الأهلاوى يضرررب».
ونال «الشحات» لقب رجل المباراة من قِبل الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا»، الذى أشاد بالمستوى الاستثنائى الذى ظهر عليه لاعب الفراعنة أمام بطل أفريقيا، معلقاً على السرعة التى تمتّع بها داخل الملعب: «الحق به إن استطعت ذلك». بينما أثنى زوران ماميتش، المدير الفنى للعين، على الأداء الذى قدّمه فريقه، معتبراً إياه ظهر بالشكل الأفضل منذ توليه المهمة الفنية التى ترجع إلى عامين، مشدداً على أن لاعبى الزعيم قدموا كل شىء يمكن منحه فى كرة القدم، بفضل الاستفادة من اللقاء السابق، إضافة إلى التركيز على الفوز ودعم الجماهير حتى الدقيقة الأخيرة للقاء.
وعلى الجانب الآخر، انقلبت الصحف التونسية على الترجى، واتهمت لاعبى الفريق بالتراخى والتخاذل أمام فريق اعتبروه متواضعاً، حيث بررت صحيفة «الصباح» التونسية، السقوط أمام العين بانشغال النادى فريقاً وإدارة ولاعبين وجماهير بالاحتفال، للمشاركة فى الحدث القارى مقابل التغافل عن الإعداد الجيّد لمباراة حاسمة فى ربع نهائى المونديال، وأضافت أن الخسارة جاءت ليس لقوة الخصم، الذى خطف فوزاً سهلاً على حسابهم.
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours