«شوبير» يقود تكتلاً لإفساد مخطط أندية القمة الخاص بلاعبى شمال أفريقيا.. والمجلس يؤجل القرار النهائى



تسود حالة من القلق داخل اتحاد الكرة، بسبب رفض الجهات الأمنية الموافقة على إقامة مباراة القمة بين الأهلى والزمالك، نهاية شهر يناير المقبل، فى ختام منافسات الدور الأول للدورى الممتاز، وهو ما يؤثر بالسلب على مواعيد جدول الدورى للبطولة، ويكثف مسئولو الجبلاية، من محاولاتهم لإقناع الأمن عن طريق اللواء ثروت سويلم المدير التنفيذى للاتحاد، بالموافقة على إقامة اللقاء قبل نهاية الشهر المقبل، وذلك بعد تقدم مصر بطلب لاستضافة كأس الأمم الأفريقية 2019.
ويترقب مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هانى أبوريدة، وصول لجان التفتيش التابعة للاتحاد الأفريقى لكرة القدم «كاف»، التى ستتفقد المنشآت الرياضية فى مصر، بعد التقدم بطلب لاستضافة كأس الأمم الأفريقية 2019 والدخول فى منافسة مع جنوب أفريقيا، على نيل شرف التنظيم.
ومن المقرر أن تقوم تلك اللجنة بجولة تفقدية داخل المنشآت للتأكد من توافر جميع الشروط الخاصة باستضافة كأس أمم أفريقيا، التى تتطلب توافر استاد رئيسى وملاعب تدريب وفنادق إقامة ومستشفيات ووسائل نقل، وهى نفس اللجان المقرر توجهها إلى جنوب أفريقيا للاطلاع على نفس الأمور، بعدما انحصرت المنافسة بين مصر وجنوب أفريقيا على نيل شرف تنظيم البطولة، وأسند مجلس الجبلاية مهمة الإشراف على جاهزية الملاعب خلال الفترة المقبلة لعضو المجلس أحمد مجاهد، حتى تكون الملاعب جاهزة قبل وصول لجان تفتيش الاتحاد الأفريقى، خاصة أن الإعلان عن الدولة المستضيفة للبطولة سيكون يوم 9 يناير المقبل.
من ناحية أخرى، يقود أحمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة، تكتلاً داخل مجلس الجبلاية، لرفض الضغوط التى تمارسها بعض الأندية خاصة الأهلى والزمالك وبيراميدز، على مجلس إدارة الاتحاد، لاعتبار لاعبى شمال أفريقيا محليين، حتى يتمكن الأهلى من قيد الثنائى التونسى على معلول والمغربى وليد أزارو كلاعبين مصريين، وهو نفس حال الفريق الأبيض من الثنائى التونسى حمدى النقاز وفرجانى ساسى والمغربى حميد أحداد.
وتحدث «شوبير» مع أعضاء الجبلاية حول ضرورة التكاتف لإغلاق الباب فى وجه القطبين، وأكد أن مثل هذا القرار يؤثر بالسلب على المنتخب، الذى يجد على سبيل المثال صعوبة فى اختيار مهاجم، نظراً لاعتماد معظم فرق الدورى الممتاز على مهاجمين أجانب وهو ما يصعب تطبيق هذا القرار، وكشف مصدر مسئول داخل اتحاد الكرة، أنه على الرغم من موقف «شوبير» وغالبية الأعضاء، إلا أن المجلس لم يحسم موقفه النهائى فى ملف لاعبى شمال أفريقيا، وأن الفترة الحالية تشهد دراسته بشكل كامل، قبل إصدار قرار رسمى بشأنه سواء بالموافقة عليه مع تقنينه أو رفضه وإغلاق الملف نهائياً.شوبير
Share To:

Post A Comment:

0 comments so far,add yours