حكام مغاربة وجزائريون بالدورى.. والأعضاء على طلب تزكية حارس الأهلى لمنصب النائب: «موافقة يا ريس»



شهد اجتماع مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هانى أبوريدة خلافات حول طلب هانى أبوريدة، رئيس المجلس، قصر التصريحات الصحفية والإعلامية فى أمور المجلس على أحمد مجاهد فقط منعاً لإثارة المشكلات مع عناصر اللعبة، حيث اعترض مجدى عبدالغنى على الطلب، وشدد على أنه ليس من يثير الأزمات بتصريحاته.
وقال مجدى عبدالغنى، عضو المجلس خلال الجلسة: «أنا أتكلم براحتى، مش أنا اللى صرحت من قبل بإمكانية إلغاء الدورى، وأعرف ما أقوله جيداً»، إلا أن «أبوريدة»، طالب الجميع بالانصياع للقرار والاكتفاء بتصريحات أحمد مجاهد، عضو المجلس، كمتحدث رسمى باسم الاتحاد.
كما شهدت الجلسة مطالبة أبوريدة أعضاء المجلس بحسم منصب النائب لحارس الأهلى السابق أحمد شوبير، بالتزكية، حفاظاً على الاستقرار داخل المجلس، وقال أبوريدة للأعضاء: شوبير النائب لى، ورد الأعضاء بالموافقة، ليتم فتح باب الترشح على المنصب شكلياً، ولم يتقدم أحد، ليفوز شوبير بالتزكية.
وفى سياق آخر، رفض مجلس إدارة اتحاد الكرة فكرة إحالة سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالنادى الأهلى، إلى لجنة الانضباط، بسبب هجومه على لجنة الحكام مؤخراً، وتساؤله عن أسباب ابتعاد الثنائى جهاد جريشة، ومحمود البنا عن إدارة مباريات الزمالك، واقتصار أسماء الحكام التى تدير مباريات الفريق الأبيض على مجموعة معينة من الحكام، وهم محمد الحنفى، ومحمد معروف، ومحمد الصباحى.
وحاول أعضاء الجبلاية احتواء غضب «عبدالفتاح»، خلال اجتماع مجلس الإدارة الأخير، وطالبوه بضبط النفس منعاً لإثارة الأزمات، وعودة الهدوء للساحة الرياضية، ورفض المجلس، وعلى رأسهم نائب الرئيس أحمد شوبير، معاقبة عبدالحفيظ، ودافع عنه بتأكيده أن «عبدالحفيظ» لم يتهم لجنة الحكام بالرشوة مثلاً، ورضخ رئيس لجنة الحكام، وأكد فتح صفحة جديدة مع الجميع، دون أن يتدخل أى فرد من الأندية فى اختيارات لجنة الحكام، وفى نفس الوقت طالب رئيس لجنة الحكام بضمان من أعضاء المجلس بعدم تكرار الهجوم على التحكيم مرة أخرى للحفاظ على هيبة الحكام، وهو الأمر الذى وافق عليه المجلس واتفقوا على إحالة أى فرد يهاجم التحكيم خلال الفترة المقبلة للجنة الانضباط ولجنة القيم.
من جانبه، كشف «عبدالفتاح» عن توقيع بروتوكول تعاون خلال الفترة المقبلة مع لجنة الحكام بالاتحادين المغربى والجزائرى لكرة القدم، موضحاً أن الدورى المصرى سيظهر به خلال الفترة المقبلة حكام مغاربة وجزائريون، على غرار تجربة الحكام التوانسة، التى لاقت نجاحاً كبيراً بين الطرفين، بعد أن أصبح الحكام المصريون متخصصين فى إدارة الديربيات التونسية القوية، وينجحون فى الخروج بالمباريات لبر الأمان.
وأكد «عبدالفتاح» أن التحكيم المصرى يسير بشكل جيد، ويشهد تطوراً ملحوظاً من فترة لأخرى، وتقل فيه الأخطاء الكبيرة من فترة لأخرى، إلا أن ذلك الأمر لا يلاحظه أحد بسبب صراعات الأندية التى يتم إقحام التحكيم طرفاً فيها. وأعلن رئيس لجنة الحكام أن تطبيق تقنية الفيديو بمسابقة الدورى المصرى تحتاج إلى تسعة أشهر، حتى يتم التدريب عليها بشكل جيد، والتدرب على استخدام التقنيات التكنولوجية وهو ما يعنى استحالة تطبيقها خلال هذا الموسم على أقل تقدير.
Share To:

Post A Comment: