تقول "جيهان. م" 22 سنة، ربة منزل، في دعواها التي حملت رقم 2853 لسنة 2018



بعد خمسة شهور زواج لم تتحمل "جيهان" عض زوجها، وهذا ما دفعها لإقامة دعوى قضائية ضد زوجها أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة تطلب الخلع فيها.
تقول "جيهان. م" 22 سنة، ربة منزل، في دعواها التي حملت رقم 2853 لسنة 2018، "إنها تزوجت من "س. ع"، 27 سنة سائق، زواجًا تقليديا، حيث إنه شقيق جارتنا.
وتابعت: من بداية الزواج، وزوجي يعضني لأتفه الأسباب "بقصد بيربيني"، ما تسبب في تشويه وجهي وجسدي، وعندما أشكو لوالدته تضحك، رجوت زوجي كثيرًا عدم "عضي" حتى لو اضطر لضربي، ولكن كأنه لم يسمعني.
وأضافت الزوجة: "أثناء زيارة أسرتي للاطمئنان على صحتي في أحدى المرات، كنت مصابة بنزلة شعبية، وكان أثر العض على وجهي، وعاتب والدي زوجي على ذلك، وكان رده "الآية الكريمة تقول "اللاتي تخافون نشوزهن فعضوهن"، فرد علية الدي قائلاً: "وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ "، و"تفسيرها أي انصحوهن".
واستكملت جيهان: والدي قال لي أمام زوجي "لو الجاهل دا عضك عضيه"، ونفذت كلام والدي عندما قام زوجي بعضي فقمت بعضه في يده، وكأني وقعت أمام كلب مسعور راح يعضني بجنون في كل جسدي، كل عضة تنتهي بدم، حتى تدخل الجيران وأنقذوني من يده.
وأشارت الزوجة: طلب الجيران مني تحرير محضر ضد زوجي وسوف يشهدون معي، ولكني رفضت، وطلبت أن يوصلوني منزل أسرتي، وبعد علاجي، توجهت إلى محكمة الأسرة لطب الخلع منه، بعد رفضه الطلاق، وما زالت الدعوى مستمرة.. ولم يتم الفصل فيها .
Share To:

Post A Comment: