شُكل فريق بحث، برئاسة قطاع الأمن العام، بالاشتراك مع أجهزة البحث الجنائى بالإسكندرية، توصلت جهوده إلى أن وراء ارتكاب الحادث



"أحمد وياسين" طفلان شقيقان "5 و3" سنوات بالترتيب اعتادا اللهو تحت بصر حارس العقار، الذي يقيمان فيه مع أسرتهما في المنتزة بالإسكندرية، فوالدتها اعتادت على تركهما للحارس خلال زيارتها للطبيب مرة أسبوعيًا، لكن تلك المرة لم تمر بشكل طبيعي، فكان الحارس وضع خطة لبيع الطفل واصطحبت زوجها إلى عيادة طبيبها لكنها فوجئت بعد مرور وقت قصير لا يزيد عن 30 دقيقة بالحارس يتصل بها هاتفيًا ويخبرها بأن ابنها الصغير "ياسين" صاحب السنوات الثلاث تائه بسبب اللهو أمام العقار بعدما باع الطفل إلى صاحب مخبز نظير مبلغ 60 ألف جنيه، لرغبته في تبني أي طفل لأن زوجته عاقر.
أصيبت والدة الطفل بحالة من الذعر وأسرعت إلى حارس العقار الذي تظاهر بأنه بالحزن علي الطفل لكن الشرطة كشفت حيلته بعد أن أسرعت والدة الطفل "شيرين.أ" بإبلاغ قسم الشرطة بالواقعة وقالت فيه إنها حال توجهها لأحد الأطباء صحبة زوجها "سيد"41 صاحب محل ملابس تاركة نجلاها "أحمد 6 سنوات شقيقه ياسين 3 سنوات" من طليقها، بصحبة حارس العقار سكنها "خليل.خ" مُقيم بدائرة مركز شرطة شبرا خيت بالبحيرة، فوجئت بحارس العقار يبلغها باختفاء ابنها ياسين أثناء لهوه بالشارع.
شُكل فريق بحث، برئاسة قطاع الأمن العام، بالاشتراك مع أجهزة البحث الجنائى بالإسكندرية، توصلت جهوده إلى أن وراء ارتكاب الحادث حارس العقار باعه إلى صاحب مخبز يرغب في الشراء لعدم قدرته على الإنجاب ورغبة زوجته في تبنى أحد الأطفال مقابل 60 ألف جنيه.
عقب تقنين الإجراءات تم ضبطه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة وأرشد المتهم عن صاحب المخبز وزوجته اللذين اشتريا الطفل، وحُرر محضر بالواقعة، وأحيل المتهم إلى النيابة العامة التي قررت حبسهم لمدة 4 على ذمة التحقيقات.
Share To:

Post A Comment: