اعتداء جنسي كامل من والدها ومعاشرتها معاشرة الأزواج


شهدت النيابة العامة في الإسماعيلية، جريمة نكراء لأب أباح الحرام وأحله، فعاشر ابنته الكبرى لمدة 14 عاما، أنجبت منه خلالها 4 أطفال، تخلص منهم بدفنهم في المقابر عقب الولادة، موجهة له أربعة اتهامات وهي "هتك عرض، واغتصاب، وقتل، وشروع في اغتصاب"، وأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.
واستمعت النيابة إلى أقوال الابنة الضحية، والتي تبلغ من العمر 30 عاما، مدلية بأقوال تفصيلية تجاه ما تعرضت له من اعتداء جنسي كامل من والدها ومعاشرتها معاشرة الأزواج، وإنجابها منه 4 أطفال وحصوله عليهم بحجة أنه جدهم من المستشفى؛ ليخرج بهم مسرعًا إلى مقابر الأسرة في فايد ودفنهم حتى لا يفتضح أمره، وأمرت النيابة بعرض الابنة الكبرى على الطب الشرعي؛ لثبوت ما جاء في الاعترافات ضد الأب.
وعن تأهيل الضحية التي تعرضت لتلك الجريمة، قالت الدكتورة هبة العيسوي أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس،  إنها الفتاة بحاجة لفترة علاج طويلة طبقا لخطة أولية ما بين قصيرة وطويلة المدى.

وأوضحت العيسوي، تفاصيل الخطة قصيرة المدى المتمثلة في التأهيل السريع عبر عدة خطوات كالآتي:
- ضرورة ترك الضحية مكان سكنها بكل ذكرياته المؤلمة، والتي ترسخ داخلها صورة ذهنية سلبية لما عاشته مع والدها من أذى نفسي وجنسي.
- على البنت بدء تسجيل الخواطر السلبية في كراسة خاصة بها.
- تذهب إلى مكان يشعرها بالأمان ويفضل لأقاربها من الإناث والابتعاد عن الذكور حتى لا تشعر بأي تهديد من الآخرين.
- يجب إطلاعها يوميا على ما يحدث بالقضية بتفاصيلها حتى تشعر بالعدل الاجتماعي الذي يعتبر بداية الطريق للتوازن النفسي.
- زيارة عيادة نفسية وإدراك حاجتها الأساسية من النوم وشهية الأكل والمزاج العام الخاص بها.
وعن الخطة طويلة المدى والخاصة بإعادة ترميم الخلل، فتحوي العديد من النقاط والتي فسرتها أستاذة الطب النفسي بجامعة عين شمس كالآتي:
- زيارة عيادة نفسية لفترة ما بين 6 أشهر إلى سنة بواقع جلسات أسبوعية يتطرق خلالها إلى أكثر من جانب ما بين إعطاء فرصة للمريضة للتهوية والتكلم عن كل شيء خاص بها والاستعانة بما دونته في كراستها اليومية.
- تعامل الطبيب المعالج مع الاضطرابات المزاجية التي تظهر عليها بين وقت وآخر.
- مساعدتها على تقبل الوضع الذي حدث لها ثم بداية مساندتها للتكيف عبر إعادة دورها في المجتمع من خلال البحث عن وظيفة ومساندة الأشخاص حولها.
وعن بداية التعامل مع الحالة وفقا للخطة السابقة، أكدت الدكتور هبة العيسوى أنها مستعدة لاستقبالها؛ لتشرف على علاجها وإعادة تأهيلها مرة خرى، موضحة أنها تنتظرها بمركز الطب النفسي بمستشفى الدمرداش.
Share To:

Post A Comment: