قال الدكتور رضا حجازى، رئيس امتحانات الثانوية العامة، إنه «تم إتاحة نماذج استرشادية على موقع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى،

قال الدكتور رضا حجازى، رئيس امتحانات الثانوية العامة، إنه «تم إتاحة نماذج استرشادية على موقع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، ونموذج امتحان الدورين الأول والثانى لعام 2016- 2017 من أجل اطلاع الطلاب عليها قبل الامتحانات المقرر انطلاقها يوم 3 يونيو المقبل»، مضيفاً أنه تم مراعاة المنهج الحالى فى النماذج التى تعتبر امتحاناً مبدئياً لطلبة الثانوية. وأضاف «حجازى»، لـ«الوطن»، أن المدارس انتهت من توزيع أرقام الجلوس على الطلاب بالمجان خلال الأيام الماضية، ومن المقرر وصول كشوف المراقبين والملاحظين يوم 23 مايو المقبل، وفتح باب التظلمات لمدة 3 أيام أمام المعلمين الراغبين فى تغيير أماكنهم. ولفت إلى أنه دائم التواصل مع مديرى المديريات التعليمية بالمحافظات عبر «فيديو كونفرانس»، والزيارات الميدانية، موضحاً أنه اطمأن على تأمين مقرات الامتحانات، خاصة فى «لجان الشغب» التى تم وضع كاميرات مراقبة فيها لرصد أى تجاوزات خلال سير الامتحانات.وانطلقت امتحانات الدبلومات الفنية، أمس، وسط إجراءات أمنية مشددة، لمادتى اللغة العربية والتربية الدينية، وتم إتاحة أكثر من نموذج امتحانات فى كل مادة لمنع الغش. وتمكنت غرفة متابعة الامتحانات داخل الوزارة من رصد جروب «واتس آب» للغش، فى إحدى المدارس بالجيزة، تواصل من خلاله مدرس لغة عربية مع بعض الطلاب، وتم إغلاق الجروب واتخاذ الخطوات القانونية حيال المدرس والطلاب. وتفقد الدكتور أحمد الجيوشى، نائب وزير التعليم للتعليم الفنى، لجان الامتحانات فى لجان بمحافظتى المنوفية، والقليوبية. وأحال 50 طالباً وطالبة فى اللجان التى زارها للتحقيق بمعرفة الشئون القانونية لحيازتهم تليفونات محمولة بقاعات الامتحان، موجهاً بتحويل رؤساء اللجان التى زارها والمراقبين الأوائل المتورطين فى تسهيل حيازة المحمول داخل اللجان للتحقيق والاستبعاد الفورى لهم، تمهيداً لتحويلهم للمحاكمة التأديبية.
وفى شمال سيناء، خصصت مديرية التربية والتعليم أوتوبيسات لنقل طلاب رفح المقيمين فى العريش إلى الشيخ زويد لأداء الامتحانات، فيما أكدت المهندسة ليلى مرتجى، وكيل الوزارة، فى بيان صحفى، انتظام الامتحانات فى جميع مدارس المحافظة، مشيرة إلى أن «الأوتوبيسات ستعيد الطلاب مرة أخرى». وقالت مصادر أمنية إن «جميع اللجان مؤمّنة تماماً، وتوجد قوة أمنية قرب كل لجنة»، مشيرة إلى «عدم وضع قوات أمام أبواب اللجان نفسها حرصاً على سلامة الطلاب، وتم تسيير دوريات راكبة لتجوب الشوارع المحيطة، كما تولى خبراء المفرقعات تمشيطها مع منع مرور السيارات بالقرب منها، تزامناً مع تحليق المروحيات أعلى اللجان، لرصد الحالة الأمنية».
وانتظمت أعمال امتحانات الفصل الدراسى الثانى بالجامعات الحكومية والخاصة، أمس، وسط إجراءات مكثفة لمنع «الغش» سواء كان جماعياً أو إلكترونياً، والتعامل بحزم وبشدة مع أى غشاش أو مشاغب أثناء أعمالها.
Share To:

Post A Comment: