صراع متأجج وصل إلى حد إعلان السلطات الأوكرانية منع الناخبين الروس من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الروسية


بدأت بعض الجرائد المصريه فيما يبدو ردا على استفتاء نشرته قناه روسيا اليوم عن تبعيه حلايب وشلاتين لمصر او السودان حمله مشابهه جزيرة القرم.. أرض روسية أم أوكرانية


صراع متأجج وصل إلى حد إعلان السلطات الأوكرانية منع الناخبين الروس من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الروسية، في مارس الماضي، ذلك الصراع الذي وصل ذروته بقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بضم القرم إلى روسيا الاتحادية، بعد اعتراف موسكو بإعلان القرم جمهورية مستقلة في مارس 2014.
وشبه جزيرة القرم، كانت تتبع روسيا من الناحية الإقليمية حتى عام 1954، عندما قرر الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف، وهو أوكراني الأصل، ضم الإقليم إلى جمهورية أوكرانيا السوفيتية، وبعدها ضم بوتين الجزيرة لتتبع روسيا ما أثار "أسوأ أزمة دبلوماسية" بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة؛ لتشهد العلاقات بين روسيا وأوكرانيا توترًا متزايدًا داخل المنطقة التي يوجد بها أغلبية من الروس.
Share To:

Post A Comment: