قال الدكتور عاطف عبدالحميد، رئيس هيئة الطاقة الذرية، إنه تم توقيع ملحق لعقد توريد الوقود للمفاعل البحثى المصرى

قال الدكتور عاطف عبدالحميد، رئيس هيئة الطاقة الذرية، إنه تم توقيع ملحق لعقد توريد الوقود للمفاعل البحثى المصرى الثانى بأنشاص، وتزويده بالنظائر المشعة المستخدمة فى العلاجات الطبية، وذلك ضمن العقد الذى تم توقيعه العام الماضى ومدته ثلاث سنوات مع شركة «توفيل» الروسية، وهى إحدى الشركات التابعة لمؤسسة «روس أتوم» ومتخصصة فى إنتاج وتوريد الوقود النووى لمحطات الطاقة النووية، وبتكلفة نحو 800 ألف دولار سنوياً.
وأشار رئيس هيئة الطاقة الذرية خلال فعاليات منتدى «أتوم إكسبو 2018» للطاقة النووية السلمية، إلى أنه تم إجراء مباحثات مع شركة «روس أتوم أوفرسيز» حول إمكانية تحديث المفاعل البحثى الأول فى مصر وبحث جدوى تحديثه ورفع طاقته إلى 10 ميجاوات، وسيقوم وفد من الشركة الروسية الشهر المقبل بزيارة المفاعل المصرى لدراسة إمكانية تطويره على الطبيعة، ونتيجة هذه الدراسة هى التى ستحدد ذلك، مع دراسة إنشاء مفاعل بحثى جديد فى مصر.وقال «إيفيجينى سالكوف»، مدير شركة روس أتوم للخدمات، إنه بالتوازى مع إنشاءات محطة الضبعة النووية سيتم تنفيذ برنامج متكامل لتطوير البنية التحتية النووية فى مصر وبالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، موضحاً: «بما أن المحطة عمرها يتخطى ٦٠ عاماً سنقوم بوضع نظام تعليمى متكامل للقطاع النووى المصرى».
وأعلن، خلال فعاليات المنتدى الدولى للطاقة النووية «أتوم إكسبو ٢٠١٨» الذى تنظمه سنوياً مؤسسة «روس أتوم» الروسية التى ستقوم بإنشاء محطة الضبعة النووية بقدرة ٤٨٠٠ ميجاوات، أنه سيتم إعداد ١٧٠٠ كادر مصرى من المشغلين النوويين لمحطة الضبعة، بجانب دعم مدرسة الضبعة النووية الفنية بالمناهج الدراسية والوسائل التعليمية والتدريب العملى فى البلدين، مشيراً للتعاون الكبير بين الجامعات المصرية ونظيراتها الروسية فى المجال النووى، حيث تجرى مناقشات بين الجانبين لتعميق التعاون لتقديم برامج دراسية لطلبة البكالوريوس والماجستير المصريين فى روسيا خلال المرحلة المقبلة.
وقال «سالكوف» إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقوم بتقييم حجم البنية التحتية مع الاستعداد الكامل من جانب مؤسسة روس أتوم للتعاون معها لتقديم المساعدة والاستشارات حتى الوصول لتشغيل محطة الضبعة بالكامل، وحينها سيكون لدى مصر بالفعل بنية تحتية نووية قوية، مضيفاً: ستكون لدى مصر بنية تحتية قوية مع تشغيل محطة الطاقة النووية فى الضبعة، وأيضاً ستتضمن أعلى مواصفات الأمان والسلامة تجاه المواطنين أثناء تشغيل المحطة.
فيما أعلنت مؤسسة روس أتوم الحكومية الروسية أنه تم توقيع 39 اتفاقية ومذكرة تفاهم مع عدد من دول العالم خلال فعاليات منتدى الطاقة الدولى العاشر «أتوم إكسبو 2018» الذى أقيم بمدينة سوتشى الروسية لتدشين مفاعلات نووية سلمية وتطوير البنية التحتية النووية بها، وجاء على رأس تلك الاتفاقيات توقيع السودان مذكرتَى تفاهم مع «روس أتوم» للتعاون فى مجال تدريب وإعداد العاملين فى مجال الطاقة النووية فى السودان ومذكرة تفاهم أخرى بشأن المساعدة على تكوين رأى عام إيجابى فى السودان حول الطاقة النووية.
وتضمنت الاتفاقيات التى وقّعها يوسف حمزة يوسف عبدالله، النائب الأول لوزير الموارد المائية والرى والكهرباء السودانى، مع نيكولاى سباسكى، نائب مدير عام روس أتوم، التعاون فى تطوير برنامج الاستخدام السلمى للطاقة النووية السودانى، وتضمنت الاتفاقية الثانية إمكانية بناء محطة طاقة نووية عائمة فى السودان.
كما وقّعت المملكة العربية السعودية مذكرة تفاهم بين المركز الإقليمى لشركة روس أتوم الحكومية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشركة «سمو» القابضة، وهى واحدة من أكبر الشركات فى العالم المتخصصة فى تنفيذ مشاريع فى مجالات الطاقة والبناء.
Share To:

Post A Comment: